.
.
.
.

كورونا والأطفال والمدارس.. سيناتور يوبخ فاوتشي

راند بول: فاوتشي مدين باعتذار لكل والد وطفل بسن المدرسة في أميركا

نشر في: آخر تحديث:

وبخ السيناتور الجمهوري، راند بول، مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، في تغريدة، الأحد، بعد تراجع الأخير عن تحذيراته بشأن الخطر الذي يشكله فيروس كورونا على الأطفال في سن المدرسة.

وكتب أحد متابعي بول على تويتر السبت: "الدكتور فاوتشي مدين لراند بول باعتذار"، ليرد بول: "لا، إنه مدين لكل والد وطفل بسن المدرسة في أميركا".

يذكر أن فاوتشي وبول اشتبكا عدة مرات منذ بدء الوباء، حيث اتهم السيناتور الجمهوري، فاوتشي بترويج خطابات الخوف.

وقال بول أثناء مطالبته بإعادة فتح المدارس خلال جلسة استماع لمجلس الشيوخ في أواخر يونيو: "من المهم أن ندرك أنه إذا خضع المجتمع إلى خبير وكان هذا الخبير على خطأ، فقد يحدث قدر كبير من الضرر عندما نسمح بسياسة رجل واحد أو مجموعة واحدة من الرجال والنساء الصغار لفرض قيود على أمة بأكملها".

فرد فاوتشي على بول في جلسة الاستماع، قائلاً: "أشعر بشدة أننا بحاجة إلى بذل كل ما في وسعنا لإعادة الأطفال إلى المدرسة".

أنتوني فاوتشي
أنتوني فاوتشي

يشار إلى أنه خلال الأيام الأولى للوباء، حث فاوتشي ومسؤولو الصحة العامة الآخرون المناطق التعليمية المحلية على مراعاة جميع العوامل قبل تقرير ما إذا كان من الآمن عودة الأطفال والمعلمين إلى الفصول الدراسية.

والأحد، أوضح مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية، موقفه من إغلاق المدارس وسط ارتفاع حالات الإصابات على مستوى البلاد.

وقال في برنامج "هذا الأسبوع" على شبكة ABC الأميركية: "يجب المحاولة قدر الإمكان، في حدود المعقول، إبقاء الأطفال في المدرسة، وإعادتهم إلى المدرسة. وإذا نظرتم إلى البيانات، فإن الانتشار بين الأطفال ليس كبيراً جداً على الإطلاق، وليس كما كان يتوقعه المرء، لذلك دعونا نحاول إعادة الأطفال"، مضيفاً أن "المطاعم والمقاهي هي التي تدفع الفيروس إلى الانتشار وليس المدارس".