.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

ترمب: الديمقراطيون زوروا الانتخابات للعودة إلى السلطة

أكد أن الحزب الديمقراطي يعلم بحدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر، ودعا المحكمة العليا إلى النظر في الأمر

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، مساء الأربعاء، إن الديمقراطيين يحاولون عبر التزوير الانتقام من خسارتهم لانتخابات عام 2016، على حد قوله.

وقال ترمب: "الاحتيال عبر التصويت بالبريد هو آخر أجزاء جهود الديمقراطيين لقلب نتيجة انتخابات 2016، وكان الأمر أشبه بالعيش في الجحيم، خصومنا أثبتوا عدة مرات ومرة تلو أخرى، أنهم سيقولون وسيفعلون أي شيء للعودة للسلطة، القوى الفاسدة التي سجلت أسماء أموات كناخبين، وملأوا صناديق الاقتراع، هم أنفسهم الذين اخترعوا خديعة تلو أخرى، وهو ما تابعتموه لأربع سنوات، مصالحهم تقف في وجه حركتنا، لأننا نضع الولايات المتحدة أولا وهم ليسوا كذلك".

وأضاف ترمب أن الحزب الديمقراطي يعلم بحدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر، ودعا المحكمة العليا إلى النظر في الأمر.

ترمب أضاف: "لقد شاهدوا الأدلة لكنهم لا يريدون الحديث عن الأمر، هذه الانتخابات كانت كارثة بكل معنى الكلمة، لكننا سنظهر لهم التزوير، وأتمنى من المحاكم وبشكل خاص المحكمة العليا للولايات المتحدة أن ترى الأمر، وبكل احترام أتمنى أن تقوم المحكمة بما فيه صالح أمتنا، لأن بلدنا لا يمكن أن يتعايش مع هذا النوع من الانتخابات، بإمكاننا القول فلنمض قدما، وننتظر الانتخابات المقبلة، ولكن لا، علينا أن ننظر أيضا للماضي".

ولمح الرئيس ترمب إلى إمكانية ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة عام 2024.

ويرفض ترمب حتى الآن الاعتراف بالهزيمة، ويواصل محاموه تقديم الطعون القضائية على نتيجة انتخابات الرئاسة التي جرت في 3 نوفمبر بدعوى التزوير. وقال مسؤولو الانتخابات على المستوى الاتحادي ومستوى الولايات، إنه لا توجد مثل هذه الأدلة.

وخلال مراسم في البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، بدا أن ترمب أقر بأن هذه الجهود قد تفشل، وقال إنه سيرشح نفسه مرة أخرى للرئاسة في هذه الحالة.

وذكر مصدر بالحزب الجمهوري حضر المراسم، أن ترمب قال أمام الحضور "نحاول البقاء لأربع سنوات أخرى.. وإلا فانتظروني بعد 4 سنوات".