.
.
.
.
أميركا و الصين

المخابرات الأميركية: الصين أكبر تهديد لنا.. ونحن بموقع هجومي

جون راتكليف: الصين هي الدولة الوحيدة القادرة على منافسة التفوق الأميركي في جميع المجالات

نشر في: آخر تحديث:

حذر مدير المخابرات الأميركية جون راتكليف إدارة جو بايدن القادمة من "تسييس الاستخبارات" وحثها على "التحلي بالصدق" و"الاعتراف" بأن الصين هي "أكبر تهديد للأمن القومي نواجهه".

وفي مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" عقب نشره مقال رأي في صحيفة "وول ستريت جورنال"، شرح راتكليف التهديد الذي تشكله الصين على الولايات المتحدة، قائلاً إنه يستطيع الاطلاع على الكثير من المعلومات حول التهديد الصيني للولايات المتحدة "أكثر من أي شخص آخر".

وأكد راتكليف أن "المعلومات الاستخباراتية واضحة، وهي تفيد بأن الصين هي أكبر تهديد لنا".

وانتقد "الأشخاص الذين يساوون هذا التهديد بأمور أخرى، ويقولون على سبيل المثال إن روسيا تشكل تهديداً أكبر من الصين"، معتبراً أن هؤلاء "يقومون بتسييس المخابرات".

ورأى أن على إدارة بايدن القادمة "تجاوز تسييس الاستخبارات" وأن تكون "صادقة" بشأن بكين، وبأن "تعترف بأن الصين هي أكبر تهديد للأمن قومي نواجهه".

وشرح أن "الصين تعتزم الهيمنة على العالم اقتصادياً وعسكرياً وتقنياً، وهي الدولة الوحيدة القادرة على تحدي التفوق الأميركي في جميع المجالات".

وأشار لوجود الصين في كل التهديدات التي تواجه الولايات المتحدة من جميع الجوانب، العسكرية والاقتصادية، ومسائل الاستثمار الأجنبي والتقنية والحرب الإلكترونية ومسألة انترنت الجيل الخامس والاتصالات السلكية واللاسلكية. وشدد على أن الصين "هي الدولة الوحيدة التي تهدد التفوق الأميركي" في كل هذه المجالات.

وعندما سئل عما إذا كانت الولايات المتحدة في موقف هجومي أو دفاعي فيما يتعلق بالصين، قال راتكليف إن الولايات المتحدة "لا تزال في موقع هجوم".