.
.
.
.
اغتيال فخري زاده

القيادة المركزية الأميركية: إيران قد ترد بضرب إسرائيل

نشر في: آخر تحديث:

عبر الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأميركية، الخميس، عن قلقه من قيام الميليشيات التابعة لإيران بعمليات دون الرجوع لطهران.

وقال "إيران سلمت هذه الجماعات أسلحة متطورة"، موضحاً أن إيران محرجة من اغتيال محسن فخري زاده، وتابع "أعتقد أن إيران سترد بضرب إسرائيل".

كما أوضح أن إيران في العادة تتصرف ببطء وتأخذ وقتها في الرد.

ضعف خليفة سليماني

وأكد أن حكومة العراق نشطة في العمل ضد هذه الجماعات، وقال "هذا مؤشر على العمل الجيد بين حكومتينا".

وقال إن خليفة قاسم سليماني في الحرس الثوري لا يتمتع بذات النفوذ الذي تمتع به سليماني.

كما تابع "عدم قدرة إيران على إخراج أميركا من العراق يدل على ضعف خليفة سليماني وعلى الصراع بين القيادات في طهران".

رسالة ردع لإيران

في غضون ذلك، أقلعت قاذفتان أميركيتان من الولايات المتحدة وحلقتا فوق منطقة من الشرق الأوسط، اليوم الخميس، لترسلا ما وصفها مسؤولون أميركيون بأنها رسالة ردع مباشرة لإيران.

وقال الجنرال فرانك ماكنزي، المسؤول الأميركي الأعلى لمنطقة الشرق الأوسط، في بيان "إن القدرة على تحليق القاذفات الاستراتيجية في منتصف الطريق في جميع أنحاء العالم خلال مهمة بدون توقف ودمجها سريعًا مع شركاء إقليميين متعددين توضح علاقات العمل الوثيقة والتزامنا المشترك بالأمن والاستقرار الإقليميين".

ضربة انتقامية

هذا ويشعر المسؤولون الأميركيون بالقلق أيضًا من ضربة انتقامية إيرانية محتملة في الذكرى السنوية الأولى للغارة الجوية الأميركية التي قتلت قائد فيلق القدس قاسم سليماني، وكبار قادة الميليشيات العراقية بالقرب من مطار بغداد في أوائل يناير.

وتطلق الميليشيات المدعومة من إيران الصواريخ بشكل روتيني بالقرب من منشآت في العراق حيث تتمركز القوات الأميركية والعراقية، ويخشى المسؤولون من هجوم أكبر وأكثر فتكًا.