.
.
.
.

الكونغرس يمرر قانونا يجيز فرض عقوبات على تركيا

صادق مجلس الشيوخ على قانون الميزانية الدفاعية الذي تتضمن عقوبات ضد روسيا وتركيا

نشر في: آخر تحديث:

مرّر الكونغرس الأميركي، الجمعة، قانون ميزانية وزارة الدفاع، الذي تضمّن بندا يجيز فرض عقوبات على تركيا، بسبب شرائها لمنظومة الدفاع الجوي الروسية إس 400.

وصادق مجلس الشيوخ على قانون الميزانية الدفاعية الذي تتضمن عقوبات ضد روسيا وتركيا.

كما صوت أكثر من ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ لصالح الميزانية، الجمعة، والتي يبلغ حجمها 740 مليار دولار، والتي كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد أعرب عن معارضته لها وهدد باستخدام حق النقض (الفيتو) ضدها.

وسبق لمجلس النواب الأميركي أن صدّق مشروع القانون الثلاثاء الماضي، وذلك بعدد كاف من الأصوات لتجاوز الفيتو الرئاسي أيضا.

إدارة الصناعات الدفاعية التركية

هذا وأكدت أربعة مصادر منها مسؤولان أميركيان مطلعان، أمس الخميس، أن الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات على تركيا لشرائها منظومة إس-400 الدفاعية الجوية الروسية العام الماضي.

كما قالت المصادر إن الخطوة المتوقعة منذ فترة، والمرجح أن تثير غضب أنقرة وتعقد بشدة علاقاتها مع الإدارة الأميركية المقبلة بقيادة الرئيس المنتخب، جو بايدن، قد تعلن في أي يوم، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

كما ذكرت أن العقوبات ستستهدف إدارة الصناعات الدفاعية التركية ورئيسها إسماعيل دمير.

نتائج عكسية

في المقابل، قال مسؤول تركي كبير إن العقوبات الأميركية على تركيا لشرائها منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 ستأتي بنتائج عكسية، وستلحق ضرراً بالعلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي.

وأضاف "العقوبات لن تحقق نتيجة وستكون غير بناءة.. وستضر بالعلاقات"، وتابع قائلاً "تركيا تؤيد حل هذه المشكلات عبر الدبلوماسية والمفاوضات. ولن نقبل العقوبات من جانب واحد".

S400 منظومة
S400 منظومة

أزمة في العلاقات

وتسلمت تركيا في عام 2019 منظومات الدفاع الجوي الروسية "إس-400"، ما تسبب بأزمة في العلاقات التركية الأميركية، ومعارضة إدارة دونالد ترمب، الذي أكد مراراً رفض بلاده للصفقة المبرمة في 2017، بحجة أن هذه الأسلحة الروسية لا تتماشى مع نظام دفاع حلف شمال الأطلسي.

وعلقت الولايات المتحدة، في 17 يوليو الماضي، رداً على إصرار تركيا على تطبيق صفقة شراء منظومات "إس-400"، مشاركة الأخيرة في برنامج المقاتلات من الجيل الخامس "F-35"، معتبرة أن موقف أنقرة سيضر بالتعاون بين البلدين، فيما هددت بفرض عقوبات على الجانب التركي.