.
.
.
.

ترمب: المعركة القضائية بشأن الانتخابات بدأت للتو

ترمب يؤكد مجدداً أن العملية الانتخابية كانت مزورة مشجعاً داعميه للاستمرار في القتال من أجل قلب النتيجة

نشر في: آخر تحديث:

بعد قرار المحكمة العليا الأخير، قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، اليوم السبت، في تغريدة عبر تويتر إن المعركة القضائية بشأن الانتخابات بدأت للتو، معرباً عن إحباطه من قرار المحكمة العليا لرفضها دعوى قضائية، تهدف لإبطال نتائج الانتخابات الرئاسية.

كما أكد مرة أخرى أن العملية الانتخابية كانت مزورة، مشجعاً داعميه للاستمرار في القتال من أجل قلب النتيجة.

كان محامي ترمب، أكد في وقت سابق، السبت، أن "فريق الرئيس القانوني سيواصل رفع الدعاوى"، قائلاً: "لم ننتهِ بعد".

يذكر أن المحكمة العليا الأميركية كانت قد رفضت دعوى قضائية أقامتها ولاية تكساس، وأيدها ترمب للمطالبة بإلغاء نتائج الانتخابات في أربع ولايات.

ويتيح قرار المحكمة للمجمع الانتخابي المضي قدماً في اجتماعه المقرر يوم الاثنين، حيث من المتوقع أن يدلي أعضاء المجمع بأصواتهم لإضفاء الصفة الرسمية على فوز بايدن.

306 أصوات

يشار إلى أن بايدن المنتمي للحزب الديمقراطي حصل على 306 أصوات مقابل 232 صوتاً لترمب في المجمع الانتخابي الذي يخصص أصواتاً لكل ولاية من الولايات الخمسين، وكذلك مقاطعة كولومبيا على أساس عدد السكان.

والولايات الأربع الواردة في الدعوى هي جورجيا وميشيغان وبنسلفانيا وويسكونسن، وساهمت بإجمالي 62 صوتاً من مجموع أصوات بايدن. ويتعين حصول أي مرشح على 270 صوتاً للفوز بالرئاسة.

في السياق، قال قضاة المحكمة العليا في حكم مقتضب، إن تكساس ليست لها صفة قانونية لرفع الدعوى.

"لقد خذلتنا"

في المقابل، كتب دونالد ترمب على تويتر بعد منتصف الليل: "لقد خذلتنا المحكمة العليا حقاً. لا حكمة ولا شجاعة!"، مضيفاً: "انتخابات مزورة، استمروا في النضال!". وشكا من أن المحكمة رفضت القضية "في لمح البصر" رغم فوزه بأصوات أكثر من أي رئيس خاض الانتخابات وهو في المنصب.

وبينما يواصل بايدن تعيين المسؤولين في إدارته المقبلة قبل توليه منصبه رسمياً في 20 يناير، رفع ترمب وفريقه القانوني عدداً من الدعاوى القضائية في عدة ولايات، حيث ادعوا دون سند تزوير أصوات الناخبين وطعنوا على النتائج.

يشار إلى أن قضية تكساس أقامها يوم الثلاثاء كين باكستون النائب العام الجمهوري للولاية وحليف ترمب.