.
.
.
.

مقال السيناتور كوتون يطيح بصحافي جديد في "نيويورك تايمز"

آدم روبنستاين هو من حرر المقال الذي دعا فيه السيناتور توم كوتون إلى إرسال الجيش لقمع الاحتجاجات

نشر في: آخر تحديث:

استقال الصحافي في صحيفة "نيويورك تايمز" الذي حرر مقال السيناتور الجمهوري، توم كوتون، الشهير بعنوان "أرسل القوات" من الصحيفة بعد أكثر من ستة أشهر على نشر المقال، والذي مازالت تداعياته مستمرة.

آدم روبنستاين، مساعد التحرير، الشاب الذي عمل سابقًا في The Weekly Standard سلط الضوء على دور وسائل الإعلام في الصيف الماضي، بعد أن كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" أنه قام بتحرير المقال في يونيو، والذي دعا فيه كوتون إلى نشر القوات الأميركية في المدن لقمع الاحتجاجات العنيفة ضد وحشية الشرطة.

وأثار المقال ثورة على مستوى طاقم العمل ودفع مدير تحرير صفحة الرأي، جيمس بينيت، إلى الاستقالة.

وأكدت صحيفة "ديلي بيست" أن روبنستاين غادر الصحيفة هذا الأسبوع، وتم الإعلان عن خروجه مع القليل من الضجيج في الشبكة الداخلية لموظفي التايمز يوم الخميس. ولم يرد روبنشتاين ولا الصحيفة على طلب للتعليق.

وقبل الإطاحة به، دافع بينيت في البداية عن المقال، باعتباره مهماً لصفحة الرأي لإظهار "الحجج المضادة للقراء، لا سيما تلك التي يقدمها أشخاص في وضع يسمح لهم بوضع السياسة".

وأضاف في ذلك الوقت: "نحن نتفهم أن العديد من القراء يجدون حجة السيناتور كوتون مؤلمة بل خطيرة. نعتقد أن هذا هو أحد الأسباب التي تتطلب تدقيقًا ونقاشًا عامًا".

ولكن في اجتماع المجلس على مستوى الشركة، أصدر بينيت بيانًا رسميًا يقول فيه: "أنا آسف جدًا ، أنا آسف للألم الذي سببته هذه القطعة بالذات" واقترح أن هذه المأساة أصبحت "لحظة بالنسبة لي وعلينا أن نراجع كل ما نفعله في صفحة الرأي". واعترف بأنه لم يقرأ المقال شخصيًا قبل نشره مضيفا "كان ينبغي أن أشارك في القراءة والتوقيع على المقال".

وبعد بضعة أيام استقال بينيت وأعيد تعيين نائبه جيمس داو إلى غرفة التحرير بينما ظل روبنشتاين مع الصحيفة حتى هذا الأسبوع.

وصاغ التنفيذيون في "التايمز" مشكلة نشر مقال توم كوتون على أنه "مشكلة قيادة وأنه جاء نتيجة "لعملية تحرير متسرعة". وعلى سبيل المثال أثناء عملية تحرير المقال ذكرت الصحيفة أن روبنشتاين طلب من محرر الصور للحصول على صور للقوات المرسلة إلى جامعة ميسيسيبي في عام 1962 لقمع عنف العصابات العنصرية ضد الاندماج العنصري في المدارس وهو وضع مشابه، وبدا أن السيناتور يقترح نشر القوات لسحق احتجاجات هذا الصيف ضد الظلم العنصري.