.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

"المجمع الانتخابي" يواصل التصديق الرسمي على نتائج الانتخابات الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

يواصل المجمع الانتخابي الأميركي عملية التصويت الرسمي للتصديق على فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بمنصب الرئيس المقبل للولايات المتحدة، في حين يواصل الرئيس ترمب رفض نتيجة الانتخابات حتى مع استمراره في خسارة القضايا التي رفعها في المحاكم.

وتم الانتهاء من التصويت في عدد من الولايات، حيث يجتمع المندوبون بشكل عام في عواصمها، ولكن من المرجح أن يتم تأكيد فوز بايدن فقط بعد أن تدلي كاليفورنيا، على الساحل الغربي، بأصواتها بعد ظهر اليوم بتوقيت الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يحصل بايدن على 306 أصوات حيث صادقت جميع الولايات على نتائج انتخابات 3 تشرين ثان/نوفمبر الماضي.

ويوزع نظام المجمع الانتخابي أصوات المندوبين الـ 538 على كل ولاية بناء على حجم السكان. ويكون الفائز في الانتخابات الرئاسية هو المرشح الذي يحصل على أصوات أكثر من 270 مندوبا.

النتائج تتوالى من الولايات

منح المجمع الانتخابي بايدن أصوات مينيسوتا ليصبح الإجمالي حتى الآن كما كشف مراسل العربية 202 مقابل 174 صوتا لترمب كما ثبت المجمع الانتخابي، الاثنين، فوز جو بايدن في إلينوي ونيفادا ونيوهامشير وديلاوير بـ 36 صوتا فيما ناحية أخرى، صوت المجمع الانتخابي لدونالد ترمب في إنديانا وأيوا ومسيسبي وأركنساس بـ 56 صوتا.

وفي تطور، منح المجمع الانتخابي أصوات ولاية جورجيا الـ 16 إلى بايدن. أما أصوات ولاية أوهايو الـ 18 فكانت في صالح ترمب.

ويدلي أعضاء المجمع الانتخابي الأميركي بأصواتهم، اليوم الاثنين، لاختيار رئيس الولايات المتحدة ونائبه، في اجتماع الهيئة الانتخابية بعواصم الولايات، بحسب ما ينص الدستور، لإضفاء صفة رسمية على فوز بايدن، الذي من المتوقع أن يحصل على 306 أصوات، مقابل 232 صوتا للرئييس ترمب.

يلي ذلك اجتماع الكونغرس في 6 من الشهر المقبل، لفرز الأصوات والتصديق بشكل نهائي على اسم الرئيس المقبل ونائبه.

يُذكر أن المحكمة العليا الأميركية كانت قد رفضت دعوى قضائية أقامتها ولاية تكساس، وأيدها ترمب للمطالبة بإلغاء نتائج الانتخابات في أربع ولايات.

وبعد قرار المحكمة العليا الأخير، قال الرئيس ترمب، السبت، في تغريدة عبر "تويتر"، إن المعركة القضائية بشأن الانتخابات بدأت للتو، معرباً عن إحباطه من قرار المحكمة العليا، لرفضها دعوى قضائية، تهدف لإبطال نتائج الانتخابات الرئاسية.

كما أكد مرة أخرى أن العملية الانتخابية كانت مزورة، مشجعاً داعميه على الاستمرار في القتال من أجل قلب النتيجة.

وكان محامي ترمب، أكد في وقت سابق، السبت، أن "فريق الرئيس القانوني سيواصل رفع الدعاوى"، قائلاً: "لم ننتهِ بعد".

المجمع الانتخابي الأميركي

ويتكون من أشخاص تعينهم الولايات لانتخاب الرئيس ونائبه نيابة عن جميع المواطنين في الولاية.

وعادة يتم استبعاد شاغلي المناصب الحكومية من المشاركة في المجمع الانتخابي، ويشترط الدستور تشكيل المجمع كل 4 سنوات.

العدد الكلي للأعضاء 538 ناخبا، والأغلبية المطلقة 270 صوتا.

وفي حال عدم حصول أي مرشح على الأغلبية المطلقة، يُطلب من الكونغرس انتخاب الرئيس ونائبه بشكل عام.

ويتعهد عضو المجمع بالتصويت للمرشح الرئاسي الفائز في ولايته، والمرشح الفائز بالولاية يحصل على أصوات جميع " كبار الناخبين" فيها، عدا ولايتي مين ونبراسكا.

4 رؤساء فقط فازوا بأصوات المجمع الانتخابي بعد خسارتهم للتصويت الشعبي.

وتم تحديد يوم 14 ديسمبر 2020 لاجتماع ناخبي المجمع في عواصم ولاياتهم للتصويت للرئيس ونائبه.