.
.
.
.

بومبيو عن إعدام الصحافي زم: أفعال نظام إيران غير معقولة

وزير الخارجية الأميركي أكد أن "الشعب الإيراني يستحق إعلاماً حراً ومتنوعاً، لا رقابة واعتقالات وإعدامات للصحافيين"

نشر في: آخر تحديث:

في وقت لا تزال قضية إعدام السلطات الإيرانية للصحافي المعارض، روح الله زم، تتفاعل، علق وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، على الموضوع.

وقال بومبيو على تويتر، الثلاثاء، إنه "يجب على المجتمع الدولي أن يواصل تحميل النظام المسؤولية عن أفعاله غير المعقولة".

كما أضاف: "نشيد بالخطوات التي اتخذتها الحكومات الأوروبية في هذا الصدد".

إلى ذلك أكد أن "الشعب الإيراني يستحق إعلاماً حراً ومتنوعاً، لا رقابة واعتقالات وإعدامات للصحافيين".

الإعدام شنقاً

يذكر أن "السلطات الإيرانية أعدمت شنقاً، السبت، روح الله زم، المدان بالتحريض على العنف خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2017"، وفق التلفزيون الإيراني الرسمي.

وكانت المحكمة العليا الإيرانية قد أيدت، الثلاثاء، حكم الإعدام الصادر بحق زم الذي اُعتقل عام 2019 بعد قضاء سنوات في المنفى.

يشار إلى أن زم أدار قناة آمد نيوز على تطبيق تليغرام، والتي كان عدد متابعيها يتجاوز المليون.

استدرج إلى العراق وخطفه الحرس الثوري!

وفر الصحافي، وهو ابن إصلاحي بارز، من إيران وحصل على حق اللجوء في فرنسا. وفي أكتوبر 2019، قال الحرس الثوري الإيراني إنه "تمكن من الإيقاع بزم في إطار عملية معقدة باستخدام الخداع المخابراتي"، لكنه لم يذكر مكان العملية.

غير أن المعلومات تؤكد أن الصحافي جاء إلى العراق، بعدما استدرج من تركيا، بدعوة من رجل دين ادعى أنه مقرب من المرجعية الدينية في النجف، ثم جرى تسليمه للأجهزة الإيرانية.

وبدأت طهران محاكمة زم في جلسة مغلقة في فبراير الماضي، وبغياب وسائل الإعلام. وأفادت حينها بعض التقارير بأن اعتقال زام تم من خلال استدراجه إلى مدينة النجف في العراق، ومن ثم اختطافه على أيدي الحرس الثوري الإيراني.