.
.
.
.

إصابة أحد مساعدي بايدن بكورونا

خضع لفحصين جاءت نتائجهما إيجابية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت متحدّثة باسم الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الخميس، أن أحد مساعديه المقرّبين أصيب بفيروس كورونا المستجد ووضع نفسه في الحجر الصحي، مؤكّدة أنه لم يخالط مؤخراً الرئيس المقبل للولايات المتّحدة.

وقالت المتحدّثة كيت بيدينغفيلد، إن سيدريك ريتشموند، الذي عيّنه بايدن مؤخّراً كبير مستشاري البيت الأبيض، خضع، الأربعاء، لاختبار سريع بعد ظهور أولى أعراض كوفيد-19 عليه، وقد جاءت نتيجة هذا الفحص إيجابية.

وأضافت أنه خضع، الخميس، لفحص ثان أكّد إصابته بالفيروس.

وأوضحت المتحدّثة أن بايدن (78 عاماً) خضع، الخميس، لفحص كوفيد-19 وقد أتت النتيجة سلبية، مشيرة إلى أنّ ريتشموند حضر الثلاثاء، اجتماعاً مع بايدن في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا، لكنّه "لم يكن على اتصال وثيق" بالرئيس المنتخب.

وأضافت أن المستشار لم يسافر مع بايدن، والاتصال الوحيد الذي جري بينهما يومذاك كان "في الهواء الطلق ومع وضع الكمامة واستمر أقلّ من 15 دقيقة"، مما يعني أنّه لم يخالط الرئيس المنتخب.

وسيخضع ريتشموند (47 عاماً) لحجر صحي لمدة 14 يوماً، وسيتعيّن عليه إجراء ختبارين تكون نتيجتهما سلبية حتى يتمكن من استئناف مهامه.

ولفتت المتحدّثة إلى أن شخصين كانا برفقته على متن السيارة التي أقلّته إلى أتلانتا، سيخضعان بدورهما للحجر الصحّي.

وخلافاً للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب، فإنّ بايدن يعتمد منذ بداية الجائحة تدابير صحيّة صارمة، شملت الحدّ من تحركاته إلى الحد الأدنى ووضع كمامة، أو حتى اثنتين فوق بعضهما بعضا، في الأماكن العامة، والخضوع لفحص كوفيد-19 بانتظام.

وأكد بايدن استعداده لتلقّي اللقاح المضاد للفيروس "أمام الملأ" ما إن يتسنّى له ذلك.