.
.
.
.

بعد مناشدته على تويتر.. بيلوسي توافق فوراً على طلب ترمب

أشادت بيلوسي بعمل الديمقراطيين للحصول على مدفوعات تحفيز مباشرة مدرجة في مشروع قانون الإغاثة على الرغم من معارضة الجمهوريين

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، رفضه لحزمة الإغاثة الجديدة، ووصفها بأنها عار على مجلس الشيوخ. جاء ذلك في فيديو شاهده ما يقارب 12 مليون شخص.

واستجابت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، فوراً مساء الثلاثاء، لدعوة الرئيس ترمب لزيادة أموال التحفيز بعد موافقة الكونغرس على حزمة إغاثة COVID-19 هذا الأسبوع، قائلة إنها مستعدة لدفع مبلغ 2000 دولار لكل فرد والذي طلبه الرئيس.

وكتبت بيلوسي على موقع تويتر "رفض الجمهوريون مراراً تحديد المبلغ الذي يريده الرئيس" وألقت باللوم على أعضاء الحزب الجمهوري، وقالت أخيرًا "وافق الرئيس على 2000 دولار - الديمقراطيون مستعدون لتقديم هذا إلى المجلس هذا الأسبوع بموافقة بالإجماع ..دعونا نفعل ذلك!".

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، أشادت بيلوسي بعمل الديمقراطيين للحصول على مدفوعات تحفيز مباشرة مدرجة في مشروع قانون الإغاثة، على الرغم من معارضة الجمهوريين. وقالت: "لدينا في التشريع أيضًا مدفوعات مباشرة للأسر العاملةفي أميركا، لم تكن في مشروع القانون الجمهوري".

وأعلن كلا الجانبين في البداية الانتصار بعد تمرير مشروع قانون الإغاثة الذي طال انتظاره.
وأعرب شومر عن موافقته على مشروع القانون النهائي، على الرغم من افتقاره إلى 160 مليار دولار من المساعدات الحكومية الجديدة والمحلية، التي كان الديمقراطيون يضغطون عليها في السابق لإدراجها، من بين أمور أخرى.

وبعد تغريدة بيلوسي ليلة الثلاثاء، بدا أن شومر يخالف بيلوسي ودعا ترمب لتمرير مشروع القانون كما هو حالياً، مما يشير إلى أن الكونغرس قد يمرر مزيداً من أموال الإغاثة في حزمة مساعدات لاحقة.

وكتب على تويتر "يحتاج ترمب إلى التوقيع على القانون لمساعدة الناس وإبقاء الحكومة مفتوحة ونحن سعداء لتمرير المزيدمن المساعدات التي يحتاجها الأميركيون"، مشيراً إلى أن الديمقراطيين أمضوا "شهوراً" في محاولة الحصول على شيكات تحفيزية بقيمة 2000 دولار.

وناشد ترمب لمنع المزيد من التأخير وتقديم الإغاثة للأميركيين في أقرب وقت ممكن.

وأقر الكونغرس حزمة تحفيزية بقيمة 2.3 تريليون دولار لتوفير الإغاثة من فيروس كورونا وتمويل الحكومة حتى أكتوبر/ تشرين الأول يوم الاثنين. وصوت الكونغرس 92 مقابل 6 لصالح تمريره وأمام الرئيس ترمب حتى 28 ديسمبر للتوقيع عليها.