.
.
.
.

قد يكون انتحارياً.. تفاصيل جديدة عن تفجير ناشفيل في أميركا

تحقق عناصر اتحادية في أكثر من 500 معلومة وتمشط موقع انفجار مدينة ناشفيل الأميركية بعد يوم من انفجار منزل متنقل

نشر في: آخر تحديث:

تحقق عناصر اتحادية في أكثر من 500 معلومة وتمشط موقع انفجار مدينة ناشفيل الأميركية، بعد يوم من انفجار منزل متنقل مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص في قلب عاصمة موسيقى الريف في الولايات المتحدة يوم عيد الميلاد.

ويشارك المئات من العناصر الاتحادية وضباط الشرطة المحلية في التحقيق في الانفجار، الذي وقع الجمعة ودمر عدة سيارات وألحق أضرارا بأكثر من 40 شركة وخلف آثارا من الدمار على مساحة واسعة.

وكشفت مصادر في أجهزة الأمن الأميركية عن أن فرق التحقيق تعتقد أن التفجير القوي، الذي هز مدينة ناشفيل، الجمعة، نفذه انتحاري، وفق ما نقلت شبكة "سي إن إن".

ونقلت "سي إن إن" عن المصادر قولها مساء السبت، إن المعطيات الحالية لأجهزة الأمن تشير إلى أن منفذ التفجير قتل جراء الحادث.

وانفجر المنزل المتنقل، الذي كان متوقفاً في أحد شوارع وسط أكبر مدن ولاية تينيسي، بعد لحظات من تعامل الشرطة مع بلاغات عن إطلاق نار في المنطقة وملاحظتها للمنزل المتنقل وسماع رسالة آلية صادرة منه تحذر من وجود قنبلة.

وقال دوج كورنسكي، المحقق الخاص بمكتب التحقيقات الاتحادي للصحافيين، السبت، إن المحققين "يعملون بنشاط" لتحديد هوية ما يبدو أنها أشلاء بشرية عثر عليها وسط الحطام، لكنه لم يذكر ما إذا كان يُعتقد أن الأشلاء تخص الشخص الذي يقف وراء ما يقول مسؤولون إنه "عمل متعمد".

وأضاف أن وحدة التحليل السلوكي بولاية فرجينيا التابعة لمكتب التحقيقات الاتحادي وصلت في محاولة لتحديد دوافع الشخص المسؤول. ولا يزال المسؤولون يعملون على تحديد المشتبه به وآلية الهجوم.

وذكرت شبكة "سي.بي.إس نيوز" نقلا عن مصادر إنفاذ القانون لم تحددها، السبت، أن أنتوني كوين وارنر (63 عاما) وهو من سكان منطقة ناشفيل محل اهتمام مرتبط بالانفجار. وذكرت الشبكة أن وارنر كان يمتلك عربة مماثلة لتلك التي تعرف عليها المسؤولون في موقع الانفجار.

وقال كورنسكي: "في هذه المرحلة، لسنا مستعدين لتحديد أي شخص"، وأشار إلى أن المسؤولين يتابعون 500 معلومة وينظرون في أمر "عدد من الأفراد" على صلة محتملة بالانفجار.

وقام عشرات الأفراد من مكتب التحقيقات الاتحادي والمكتب الأميركي للكحول والتبغ والأسلحة النارية والمتفجرات بمسح المنطقة السبت.

وقال حاكم ولاية تينيسي بيل لي إنه قام بجولة في منطقة الكارثة السبت. وأضاف على "تويتر" أن عدم سقوط أي قتلى "معجزة".

وفي رسالة إلى الرئيس دونالد ترمب، طلب لي إعلان الطوارئ في ولايته للمساعدة في جهود الإغاثة.

أشلاء بشرية

كانت السلطات الأميركية، قد عثرت، الجمعة، على أشلاء بشرية في موقع انفجار الشاحنة بمدينة ناشفيل، ما يرجح وقوع قتلى في الانفجار، بعد أن ذكر مسؤولون من مكافحة الحرائق أن 3 أشخاص نقلوا إلى المستشفى لكن إصاباتهم ليست خطيرة.

ونشرت الشرطة المحلية في مدينة ناشفيل الأميركية، صورة العربة التي انفجرت صباح الجمعة، أثناء عبورها أحد شوارع المدينة.

عمل متعمد

وفي مؤتمر صحافي قال عمدة ناشفيل، جون كوبر، إن القنبلة التي انفجرت زرعت في الشاحنة عن عمد، معلناً حظر تجول في الفترة المسائية في ناشفيل لغاية يوم الأحد.

وفي نفس المؤتمر أوضح رئيس شرطة ناشفيل أننا بصدد بحث كل الفرضيات لمعرفة أسباب الانفجار، مؤكدا العثور على أشلاء في الموقع، وتابع: "نتحقق فيما إذا كانت أشلاء بشرية".

ووقع الانفجار في عربة تستخدم كمنزل متنقل يمكن استخدامه في التخييم، كانت متوقفة وسط مدينة ناشفيل عاصمة ولاية تينيسي.