.
.
.
.

مستشار بايدن: يجب التفاوض على البرنامج الصاروخي قبل الاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

شدد مستشار الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن للأمن القومي جيك سوليفان على أنه يجب التفاوض على برنامج إيران الصاروخي قبل الاتفاق النووي، وفق ما نقلت عنه "سي إن إن" اليوم الأحد.

كان سوليفان قال إن الإدارة القادمة تريد إعادة إيران "إلى الصندوق" من خلال الرجوع إلى الاتفاق النووي وإجبار طهران على الامتثال لشروط الاتفاقية الأصلية.

وسبق أن أعلن بايدن عن نيته العودة إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه إدارة ترمب من جانب واحد عام 2018، في حال عودة إيران في المقابل إلى تطبيق مسؤولياتها بالكامل بموجب الصفقة.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، حذر الرئيس المنتخب جو بايدن من العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران، قائلا إن الظروف تغيرت جذريا في الشرق الأوسط منذ إبرام هذه الصفقة في عام 2015.

وفي مقابلة مع فوكس نيوز قال بومبيو في 19 ديسمبر الماضي "آمل في أنه بغض النظر عمن سيترأس الحكومة الأميركية في عام 2021، فإنه سيدرك أن الشرق الأوسط في عام 2021 لم يعد كما كان 2015، ولن يسفر إرضاء النظام الإيراني إلا عن ظهور مخاطر على الشعب الأميركي".

يُذكر أنه منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي السداسي مع إيران في مايو 2018، لم يتم فقط إعادة العقوبات المعلقة ضد طهران فحسب، بل يعاني الاقتصاد الإيراني من التهالك بسبب حظر صادرات النفط وتجميد عائداتها في الخارج، ما أدى إلى انهيار العملة وموجة غلاء غير مسبوقة.