.
.
.
.
أميركا و الصين

حملة توقيفات في هونغ كونغ تطال محاميا أميركيا

"إدارة بايدن-هاريس ستقف إلى جانب شعب هونغ كونغ ضد حملة بكين الرامية إلى قمع الديموقراطية"

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر أمنية وقضائية أنّ حملة التوقيفات التي نفّذتها قوات الأمن في هونغ كونغ، الأربعاء، بموجب قانون الأمن القومي طالت محامياً أميركياً يعمل في المستعمرة البريطانية السابقة.

وقال مصدر قضائي إنّ المحامي جون كلانسي الذي يعمل في مكتب "هو تسي واي وشركاه" للمحاماة اعتقل بشبهة "التخريب". وأكّد صحّة هذه المعلومات مسؤول في الشرطة، طلب عدم نشر اسمه.

واعتقلت سلطات هونغ كونغ، الأربعاء، عشرات الشخصيات المعارضة، في أضخم عملية أمنية تستهدف منتقدين لبكين، بحسب ما فادت مصادر حزبية وأمنية.

ومن بين المعتقلين ألبرت هو، أحد الشركاء في مكتب للمحاماة والعضو السابق في المجلس التشريعي لهونغ كونغ.

وباعتقاله أصبح كلانسي أول مواطن أميركي يتم توقيفه في هونغ كونغ بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين على المستعمرة البريطانية السابقة ذات الحكم شبه الذاتي.

ووفقاً للموقع الإلكتروني لـ"هو تسي واي وشركاه" فإنّ كلانسي يعمل في مكتب المحاماة منذ العام 1997 وهو متخصّص بقضايا الإهمال الطبي والجروح.

وبحسب المصدر نفسه فإنّ هذا المحامي ينشط في منظّمتين غير حكوميتين تعنيان بحقوق الإنسان.

ويرأس كلانسي "اللجنة الآسيوية لحقوق الإنسان" التي تأسّست في 1984، وهو أيضاً مسؤول في "مجموعة المحامين المعنيين بحقوق الإنسان في الصين".

وإلى ذلك، قال أنطوني بلينكين، الذي اختاره الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن وزيرا للخارجية في إدارته المقبلة، إن توقيف حوالي 50 شخصية مؤيدة للديموقراطية في هونغ كونغ الأربعاء يمثل، "هجوما" على "الحقوق العالمية".

وكتب بلينكين على حسابه في تويتر أن "عمليات التوقيف الجماعية لمتظاهرين مؤيدين للديموقراطية هي هجوم على الذين يدافعون بشجاعة عن الحقوق العالمية".

وأضاف أن "إدارة بايدن-هاريس ستقف إلى جانب شعب هونغ كونغ ضد حملة بكين الرامية إلى قمع الديموقراطية".