.
.
.
.
قمة مجلس التعاون

"خطوة إيجابية".. واشنطن ترحب بمخرجات قمة العلا

أكد بيان القمة الـ41 لمجلس التعاون لدول الخليج العربي في العلا على وحدة الصف وتكاتف دول الخليج في وجه التهديدات والتدخلات.

نشر في: آخر تحديث:

رحبت الولايات المتحدة الثلاثاء بالتقدم الذي تحقق مع إعلان اتفاق العلا في قمة دول مجلس التعاون الخليجي، والذي يمثل خطوة إيجابية نحو استعادة الوحدة الخليجية والعربية.

وقالت الخارجية الأميركية: "لطالما شددنا على أن الخليج الموحد حقًا سيحقق المزيد من الازدهار من خلال التدفق الحر للسلع والخدمات والمزيد من الأمن لشعبه. نرحب بالتعهد اليوم باستعادة التعاون في المبادرات العسكرية، والاقتصادية، والصحية، ومكافحة الفساد، والثقافية".

وأملت واشنطن أن تستمر دول الخليج في تسوية خلافاتها، مشيرة إلى أن "استعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة أمر حتمي لجميع الأطراف في المنطقة لكي تتحد ضد التهديدات المشتركة. نحن أقوى عندما نقف معا".

وشكرت الولايات المتحدة الكويت على جهود الوساطة التي تبذلها ودعمها في حل النزاع الخليجي.

وقال بومبيو في بيان: "نشعر بالتشجيع بعد الإنجاز الذي عكسه إعلان العلا في قمة مجلس التعاون الخليجي، والذي يشكل خطوة إيجابية نحو جلب الازدهار من خلال التدفق الحر للبضائع والخدمات إضافة إلى مزيد من الأمن لشعوبه".

ورحب بومبيو في البيان بالمبادرات لإعادة التعاون في القطاعات العسكرية والاقتصادية والصحية والثقافية وفي مجال مكافحة الإرهاب.

وشدد على أهمية "مواصلة الدول الخليجية جهود المصالحة لحل خلافاتها واستعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة لتشمل كافة الأطراف في المنطقة لتتحد في مواجهة التهديدات المشتركة. نحن أقوى عندما نتحد معا".

بدوره، أشاد مجلس الأمن القومي الأميركي بمخرجات قمة العلا الخليجية، وأكد أن "وحدة الخليج أمر بالغ الأهمية لتحقيق استقرار المنطقة". كما أكد دعمه "للشركاء الخليجيين في مرحلة جديدة من التعاون".

وأكد بيان القمة الـ41 لمجلس التعاون لدول الخليج العربي في العلا على وحدة الصف وتكاتف دول الخليج في وجه التهديدات والتدخلات.

كما شدد بيان العلا على طي صفحة الماضي بما يحفظ أمن واستقرار الخليج، وقد تم الاتفاق على عدم المساس بسيادة وأمن أي دولة، وعلى تنسيق المواقف السياسية لتعزيز دور مجلس التعاون، وكذا مكافحة الجهات التي تهدد أمن دول الخليج، وتعزيز التعاون في مكافحة التنظيمات الإرهابية.