.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

قادة أميركيون يهاجمون ترمب.. "مسؤول عن الفوضى"

زعيم الجمهوريين في مجلس النواب: الاحتجاجات لا تمت لأميركا بصلة ويجب أن تتوقف

نشر في: آخر تحديث:

ندد مسؤولون أميركيون، الأربعاء، باقتحام أنصار الرئيس الأميركي دونالد ترمب مبنى الكونغرس أثناء جلسة المصادقة على فوز الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن.

وفي حين شبه البعض ما حصل بمحاولة "انقلاب"، قال الرئيس السابق باراك أوباما أوباما إن "ما جرى في الكونغرس مخجل جدا لكنه غير مفاجئ".

وندّد الرئيس الأميركي الأسبق الديموقراطي بيل كلينتون باقتحام عدد من أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب مقرّ الكونغرس في واشنطن الأربعاء، معتبراً ما حصل "اعتداءً غير مسبوق" على المؤسسات الأميركية.

"جمهوريات الموز"

وقال الرئيس السابق جورج دبليو بوش عن ما حصل في الكابيتول "تمرّد" يليق بإحدى "جمهوريات الموز".

وقال السيناتور بيرني ساندرز إن "ترمب دخل التاريخ باعتباره أسوأ رئيس وأشدهم خطورة"، وحمل ترمب المسؤولية المباشرة عن الفوضى.

أما المرشحة السابقة للرئاسة هيلاري كلينتون فوصفت مقتحمي الكونغرس "بإرهابيين هاجموا أحد أهم أسس الديمقراطية الأميركية"، ودعت للعمل على ترسيخ أسس القانون في واشنطن.

واعتبر وزير الخارجية مايك بومبيو أن "العنف الانتخابي لا يمكن التساهل معه سواء في الداخل والخارج".

وقال المدعي العام الأميركي إن "ما حصل في الكونغرس اعتداء غير مقبول على الدستور".

وغرّد النائب الديموقراطي وليام باسكريل "نشهد محاولة انقلاب بتشجيع من مجرم البيت الأبيض. لكنّ المحاولة محكوم عليها بالفشل". وقالت النائبة ديانا ديغيتي "هذه ليست تظاهرة، إنها محاولة انقلاب" مندّدة "بالفوضى التي خطّط لها رئيسنا".

وقال زعيم الجمهوريين بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، الأربعاء، في مقابلة مع "فوكس نيوز" Fox News إن الاحتجاجات في مبنى الكونغرس "لا تمت لأميركا بصلة ويجب أن تتوقف فورا".

وأضاف أنه سمع خلال وجوده مع شرطة الكونغرس عبر جهاز لاسلكي إطلاق نار قبل 10 إلى 15 دقيقة.

وقال إنه تحدث إلى الرئيس دونالد ترمب وحثه على إصدار بيان لتهدئة المحتجين، ثم نشر ترمب تغريدة.

يأتي ذلك فيما قال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إن على المتظاهرين مغادرة مبنى الكونغرس فورا، وإن "ما يحدث في الكونغرس إحراج وطني".

واعتبر السيناتور الجمهوري ميت رومني أن "ترمب هو سبب هذه الفوضى".

وقال عضو في الكونغرس إن "غازا مسيلا للدموع" استخدم في القاعة المستديرة في الكابيتول بعدما اقتحم متظاهرون مؤيدون للرئيس ترمب المبنى احتجاجا على هزيمته.

وكتب النائب الديمقراطي جيم هايمز "طلبت منا الشرطة إخراج الأقنعة الواقية من الغاز بعد استخدام الغاز المسيل للدموع في القاعة المستديرة". وعلق مجلسا النواب والشيوخ جلسة المصادقة على فوز جو بايدن بعد دخول مؤيدي ترمب إلى المبنى.

يأتي ذلك فيما قال نائب أميركي إن عناصر الشرطة في مجلس النواب أشهروا أسلحتهم عند محاولة أنصار للرئيس ترمب اقتحامه الأربعاء.

وقال النائب دان كيلدي من داخل المجلس إن "أمن المجلس وشرطة الكابيتول أشهروا مسدساتهم بينما راح متظاهرون يطرقون على الباب الخارجي للقاعة". وأضاف "صدرت لنا تعليمات بأن نستلقي على الأرض ونضع الأقنعة الواقية من الغاز".

وفرضت رئيسة بلدية واشنطن موريال بوزر حظرا للتجول يشمل كامل المدينة إثر تجاوز المتظاهرين حواجز الأمن في مبنى الكابيتول.

ويبدأ سريان الحظر عند الساعة السادسة مساءً (23:00 ت.غ)، وجاء القرار بعدما تقدم آلاف المتظاهرين نحو مقر الكونغرس ما أجبر المشرعين على رفع جلسة المصادقة على فوز جو بايدن بالانتخابات الرئاسية. ويتواصل حظر التجول حتى الساعة السادسة صباح الخميس.