.
.
.
.

بيلوسي: الكونغرس "سيتحرك" إذا لم يتنحَ ترمب طوعاً

زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس: تحدثت إلى رئيس الأركان لمناقشة التدابير الوقائية المتوافرة بهدف تجنب أن يشن ترمب هجمات عسكرية عدائية أو يستخدم رموز الإطلاق ويأمر بضربة نووية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس الأميركي، نانسي بيلوسي، الجمعة، أنها تواصلت مع الجيش الأميركي للتأكد من أن الرئيس، دونالد ترمب، لن يكون قادراً على استخدام الرموز النووية، متوعدة بأن الكونغرس سيتحرك إذا لم يتنحَ سريعاً.

وكتبت رئيسة مجلس النواب في رسالة إلى زملائها الأعضاء: "تحدثت هذا الصباح إلى رئيس الأركان الأميركي، مارك ميلي، لمناقشة التدابير الوقائية المتوافرة بهدف تجنب أن يشن الرئيس دونالد ترمب هجمات عسكرية عدائية أو يستخدم رموز الإطلاق، ويأمر بضربة نووية"، متعهدة بأن يتحرك الكونغرس في حال لم يتنحَ ترمب "طوعاً وفي وقت وشيك"، من دون أن تحدد طبيعة هذا التحرك.

تأتي هذه التصريحات بعد يومين على أعمال الشغب الصادمة التي اجتاحت مبنى الكابيتول من قبل أنصار الرئيس الجمهوري.

تطمينات وإجراءات أمان

ووفق "سي إن إن"، أكدت بيلوسي لنواب ديمقراطيين وجود دعم ديمقراطي لمساءلة ترمب مجدداً أكبر من المساءلة الأولى. كما أبلغت نواباً ديمقراطيين بأنها تفضل تفعيل المادة 25 من الدستور أو استقالة ترمب على المساءلة.

وذكرت "سي إن إن" أن بيلوسي أبلغت الديمقراطيين بمجلس النواب بأنها تلقت تطمينات بأن هناك إجراءات أمان إذا ما أراد ترمب إطلاق سلاح نووي.

إلى ذلك أفادت "واشنطن بوست" بأن بيلوسي تعتزم التحدث إلى الرئيس المنتخب، جو بايدن، لبحث مسألة عزل ترمب.

من جهته، صرح مصدر بالحزب الديمقراطي لرويترز أن بيلوسي تقول إن التحرك لمساءلة ترمب سيشجع على الحديث عن التعديل 25 لعزله.

"ماضون في إجراءات الإقالة"

يذكر أنه في وقت سابق الجمعة أكدت مساعدة رئيسة مجلس النواب، كاثرين كلارك، أن الديمقراطيين في مجلس النواب مستعدون للمضي قدماً في إجراءات الإقالة، على الرغم من بقاء أسبوعين على انتهاء ولاية ترمب.

كما أضافت كلارك في مقابلة مع شبكة "سي إن إن": "يجب عزل ترمب من منصبه، وسنستعمل أي وسيلة قانونية متوفرة لذلك، من أجل حماية ديمقراطيتنا".

إلى ذلك، قالت: "إذا لم يطبق نائب الرئيس التعديل الخامس والعشرين من الدستور لعزل الرئيس، سنواصل مساعينا لإقالته".

التعديل الـ25 للدستور

وكان برلمانيون ديمقراطيون قد طالبوا في وقت سابق نائب ترمب، مايك بنس، ووزراء الحكومة بالتصويت بالعمل على تنحية ترمب بموجب التعديل الـ25 للدستور الذي يسمح لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة أن يقيلوا الرئيس إذا ما وجدوا أنه "غير قادر على تحمل أعباء منصبه".

غير أن صحيفة نيويورك تايمز أفادت بأن بنس يُعارض اللجوء إلى هذا التعديل، رغم مطالبات الديمقراطيين وبعض الجمهوريين كذلك.

وفي حين لم يتحدث بنس علناً عن إمكان اللجوء إلى مثل تلك الخطوة التي لم يسبق استخدامها في تاريخ الولايات المتحدة، فقد نقلت الصحيفة عن مصدر مقرب منه في وقت سابق مساء الخميس قوله إنه يُعارض تلك الخطوة الراديكالية.

"يزيد من الفوضى"

كما أشارت إلى أن موقف بنس هذا مدعوم من العديد من الوزراء الذين سيكون تأييدهم ضرورياً لتنفيذ التعديل. وأضافت أن هؤلاء المسؤولين "يرون أن إجراء كهذا من شأنه أن يزيد من الفوضى الحالية في واشنطن" بدلاً من حلحلتها.

يذكر أن نانسي بيلوسي كانت دعت الخميس إلى تنحية ترمب، معتبرة أنه بات "شخصاً خطيراً للغاية وينبغي أن لا يستمر في منصبه". في حين دعا مشرعون أميركيون أعضاء إدارة ترمب ومسؤولي البيت الأبيض إلى البقاء في مناصبهم لضمان نهاية مستقرة للولاية الرئاسية، وذلك بعد إعلان عدد من المسؤولين في الإدارة استقالتهم احتجاجاً على اقتحام أنصار لترمب مبنى الكابيتول.