.
.
.
.

عاصفة الكابيتول تحصد المزيد.. ضابط شرطة يلفظ أنفاسه

ضابط يلفظ أنفاسه.. وقائد شرطة الكابيتول يستقيل

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع عدد الضحايا الذين سقطوا ليلة اقتحام مبنى الكابيتول في العاصمة الأميركية واشنطن إلى 5، بعد أن أعلنت شرطة الكابيتول في وقت متأخر من مساء أمس أن ضابطا يدعى براين سيكنيك مات متأثرا بجراحه

وأوضحت أن "الضابط سيكنيك كان يحاول التصدي لأعمال الشغب في مبنى الكابيتول لكنه أصيب أثناءاشتباك مع المتظاهرين"، وقد توفي مساء الخميس

استقالة مدير الشرطة

بالتزامن، أفادت وسائل إعلام محلية بأن مدير شرطة الكابيتول ستيفن صند قرر الاستقالة من منصبه على خلفية أحداث الكونغرس، وطريقة تعامل الشرطة مع العملية.

ونقلت شبكة سي أن أن عن متحدثة باسم الشرطة قولها إن آخر يوم لصند في العمل هو 16 يناير المقبل أي قبل أربعة أيام من تنصيب بايدن.

وكان عدة نواب وخبراء أمن انتقدوا كيفية تعامل الشرطة مع أعمال الشغب، وعدم الاستعداد لمثل هذا الاحتمال على الرغم من أن الإعلان عن تظاهرة أنصار ترمب أعلن عنها قبل أكثر من أسبوع.

كما اعتبر خبراء أمن أن ما حصل شكل ثغرة أمنية خطيرة، عرضت أحد أشد المؤسسات أهمية في العاصمة واشنطن للاقتحام.

من اقتحام الكونغرس الأميركي (أرشيفية- رويترز)
من اقتحام الكونغرس الأميركي (أرشيفية- رويترز)

وجاءت استقالة صند بعد وقت قصير من دعوة رئيس نقابة الشرطة جوس باباثاناسيو إلى "تغيير في القمة".

وقال باباثاناسيو في بيان "يشعر الضباط بالإحباط من الكيفية التي قوض بها الافتقار إلى القيادة، الاستجابة للغوغاء"، بينما أثنى على الجهود التي قام بها ضباط الشرطة للتعامل مع الوضع وفق الظروف المتاحة.

يذكر أن قائد شرطة واشنطن، روبرت كونتي كان أعلن أمس أن أربعة أشخاص لقوا حتفهم بينهم امرأة.

كما أكد اعتقال 52 محتجاً ، وإصابة عدة عناصر من الشرطة، إصابة أحدهم خطرة، بعد أن تم سحبه إلى وسط حشد والتعرض له.