.
.
.
.

قاذفات أميركية تحلق.. في رسالة ردع لإيران

سلاح الجو الأميركي: هذه المهمة الأخيرة كانت "لإظهار التزام الجيش الأميركي المستمر بالأمن الإقليمي وردع العدوان"

نشر في: آخر تحديث:

في رابع انتشار من هذا القبيل واستعراض للقوة من قبل القوات الجوية الأميركية بهدف إرسال رسالة إلى إيران في الشهرين الماضيين، نقل الجيش الأميركي قاذفتين من طراز B-52 إلى الشرق الأوسط الخميس، من قاعدتهما في الولايات المتحدة، وفق "سي إن إن".

وقال سلاح الجو في بيان إن هذه المهمة الأخيرة كانت "لإظهار التزام الجيش الأميركي المستمر بالأمن الإقليمي وردع العدوان"، وتأتي وسط توقعات من أن إيران ربما لا تزال تسعى للرد على قتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني.

كما تشير هذه الخطوة إلى أنه لن يكون هناك تهاون في حملة الردع الأميركية حيث تظل التوترات عالية قبل أقل من أسبوعين من تولي الرئيس المنتخب جو بايدن منصبه.

مهمة استمرت 36 ساعة

إلى ذلك حلقت أطقم الطائرات في مهمة استمرت 36 ساعة بدون توقف من قاعدة مينوت الجوية في ولاية داكوتا الشمالية الأميركية إلى الخليج العربي والعودة لإرسال رسالة ردع واضحة من خلال إظهار القدرة على نشر قوة قتالية ساحقة في وقت قصير.

في هذا السياق قال مسؤول دفاعي عن التحركات: "ما زلنا نشهد مستويات متزايدة من الاستعداد عبر الأنظمة الدفاعية الإيرانية، وما زلنا نحمل مؤشرات على التخطيط المتقدم لهجمات محتملة في العراق، رغم أنه من غير الواضح ما إذا كان بإمكانهم المضي قدماً في أي هجوم ومتى في المنطقة".

يذكر أن واشنطن عززت وجودها العسكري في الشرق الأوسط في عرض للردع شمل إرسال قاذفات B-52 ذات القدرة النووية إلى المنطقة، والإعلان عن عبور غواصة نووية بالقرب من الخليج العربي، وقرار الرئيس دونالد ترمب بتمديد إقامة حاملة الطائرات "يو إس إس نيميتز" في المنطقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة