.
.
.
.

بعد القرار الاتهامي بحق ترمب.. بيلوسي: لا أحد فوق القانون

رئيسة مجلس النواب تكرر تحذيرها: ترمب يشكل "خطراً واضحاً وفورياً" على البلاد

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت رئيسة مجلس النواب الأميركي الديمقراطية نانسي بيلوسي، مساء الأربعاء، أن القرار الاتهامي الذي أصدره لتوه مجلس النواب بحق الرئيس دونالد ترمب لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ، للمرة الثانية، بقصد عزله يثبت أن "ما من أحد فوق القانون".

وقالت بيلوسي لدى توقيعها على القرار الاتهامي تمهيداً لإحالته إلى مجلس الشيوخ، إن "مجلس النواب أظهر اليوم، بمشاركة من الحزبين، أن ما من أحد فوق القانون، ولا حتى رئيس الولايات المتحدة"، مكررة التحذير من أن ترمب يشكل "خطراً واضحاً وفورياً" على البلاد.

يذكر أن مجلس النواب كان وافق، الأربعاء، على مساءلة ترمب بتهمة التحريض على التمرد في اقتحام الكونغرس، في خطوة ستفتح الباب أمام مجلس الشيوخ لمنع ترمب من تقلد الرئاسة مجدداً في حال إدانته.

وانضم 10 جمهوريين إلى 222 ديمقراطياً في التصويت لصالح مساءلة ترمب التي تمهد الطريق لمحاكمته في مجلس الشيوخ.

يواجه المساءلة مرتين

وبذلك يصبح ترمب أول رئيس أميركي يواجه المساءلة مرتين. وحوكم ترمب للمرة الأولى أمام مجلس الشيوخ قبل عام، لكن المجلس برأه يومها من تهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، اللتين وجّههما إليه مجلس النواب.

كما لم يسبق أن عزل رئيس أميركي من منصبه من خلال المساءلة.

يشار إلى أنه عندما تنطلق محاكمة ترمب سيكون مجلس الشيوخ منقسماً مناصفة بين 50 سيناتوراً جمهورياً و50 سيناتوراً ديمقراطياً، لكن إدانة ترمب لا يمكن أن تتم إلا بأغلبية الثلثين، ما يعني أن ثلث الأعضاء الجمهوريين على الأقل لا بد أن يصوتوا إلى جانب جميع الأعضاء الديمقراطيين لكي يدان الرئيس بالتهمة الموجهة إليه.