.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

واشنطن بوست: بنس نجا من كارثة ليلة اقتحام الكونغرس

اعتبر بعض المهاجمين نائب الرئيس هدفاً لهم وتوعدوه بصوت عالٍ باعتباره خائنًا وهم يسيرون في الطابق الأول أسفل قاعة مجلس الشيوخ

نشر في: آخر تحديث:

اقتربت العصابات العنيفة التي اقتحمت مبنى الكابيتول الأميركي في 6 يناير بشكل خطير من نائب الرئيس بنس، الذي لم يتم إجلاؤه من قاعة مجلس الشيوخ لمدة 14 دقيقة تقريبًا بعد أن أبلغت شرطة الكابيتول عن محاولات أولية لاختراق المجمع ودخول المتظاهرين داخل المبنى والاقتراب من موقعه، وفقًا لمسؤولي إنفاذ القانون ولقطات فيديو من ذلك اليوم نشرتها واشنطن بوست.

وفي نهاية الأمر، قام ضباط الخدمة السرية بنقل بنس إلى غرفة بالقرب من طابق مجلس الشيوخ مع زوجته وابنته بعد أن بدأ المشاغبون في التدفق على مبنى الكابيتول، حيث اعتبر الكثيرون منهم نائب الرئيس هدفا لهم وتوعدوه بصوت عالٍ باعتباره خائنًا وهم يسيرون في الطابق الأول أسفل قاعة مجلس الشيوخ.


وبعد حوالي دقيقة من إخراج بنس من الغرفة، صعدت مجموعة من المحتجين السلالم إلى الطابق الثاني وطاردوا ضابط شرطة في الكابيتول الذي أبعدهم عن مجلس الشيوخ.

وكان بنس وعائلته قد اختبأوا بسرعة في مخبأ على بعد أقل من 100 قدم من المتظاهرين، وفقًا لثلاثة أشخاص مطلعين على مكان وجوده، والذين تحدثوا بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب حساسية الموقف.



ولو كان المحتجون الغاضبون المؤيدون لترمب قد وصلوا قبل ثوانٍ، لكان المهاجمون شاهدوا نائب الرئيس اثناء نقله من قاعة الاستقبال إلى المكتب.

ويثير قرب حشد 6 يناير من نائب الرئيس والتأخير في إخلائه من الغرفة - وهو ما لم يتم الإبلاغ عنه سابقًا - تساؤلات حول سبب عدم نقله من قبل جهاز المخابرات في وقت سابق، ويؤكد الخطر الذي واجهه كبار قادة الحكومة خلال الحصار.

ويبرز الانكشاف المحتمل لنائب الرئيس كيف كافحت وكالات إنفاذ القانون لإدارة الأزمة المتوسعة بسرعة في الوقت الفعلي. وامتنع جهاز المخابرات عن التعليق على أي عنصر من عناصر تحركات بنس في الكابيتول أو إخلائه، بخلاف القول إنه كان "آمنًا" خلال الحصار.

وقالت المتحدثة باسم الخدمة السرية كاثرين ميلوان في بيان: "بينما لا يتحدث جهاز الخدمة السرية على وجه التحديد عن وسائل وأساليب عملياتنا الوقائية، كان نائب الرئيس بنس آمنًا في جميع الأوقات يوم 6 يناير". وامتنع متحدث باسم بنس عن التعليق عن هذه المعلومات.