.
.
.
.
ترمب

مذكراً بحادثة بنغازي.. غراهام يحذر من عزل رؤساء انتهت ولاياتهم

في 11 سبتمبر 2012، قادت مجموعة مسلحة هجوماً على مقر القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي أسفرت عن مقتل السفير

نشر في: آخر تحديث:

حذر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام من جهود الديمقراطيين لعزل الرئيس دونالد ترمب بعد انتهاء فترة ولايته، وتساءل: "هل نبدأ بعزل (الرئيس باراك) أوباما لأنه لم يحم سفيرنا في ليبيا؟".

وشكك السيناتور ليندسي غراهام على "فوكس نيوز" في مزايا جهود العزل الجارية التي بدأها أعضاء مجلس النواب الديمقراطي.

وجادل غراهام ضد عزل الرئيس الذي ترك منصبه بالفعل وذكر إمكانية عزل الرئيس السابق باراك أوباما بسبب عدم بذله جهودا خلال الهجوم على قنصلية أميركية في بنغازي في عام 2012.

وقال: "سنلعب هذا الأمر. نحن نقيل الرئيس اليوم بدون أي دليل. إنها مجرد كراهية محضة، وإذا أصبح هذا هو المعيار، فاحذر مما تتمناه اليوم. وبموجب هذه النظرية، اليسار الراديكالي - إذا كان بإمكانك عزل رئيس بعد تركه منصبه، فلماذا لا نعزل جورج واشنطن؟ لقد كان يملك عبيدا. أين سوف يتوقف هذا؟".

وتابع: "لذا، بالنسبة لزملائي الجمهوريين، دعونا نقف بحزم ضد الفكرة، سواء كنت تحب دونالد ترمب أم لا، فهو ليس فوق القانون". وأوضح غراهام: "إذا فعل شيئًا خاطئًا، كما تعلم، يمكنك مواجهة عواقب القانون، ولكن المساءلة سياسية. وما نقوم به هنا هو أننا نستجوب الرئيس بدون أي دليل، وبدون أي شهود، وسنقوم بمحاكمة بعد خروجه من المنصب".

وختم: "كيف يمكنك البقاء كرئيس في المستقبل؟ سيكون هذا هجوما على الرئاسة إلى الأبد". وتساءل: " هل يجب أن نقيل باراك أوباما لأنه لم يحرك ساكنا طيلة 24 ساعة لمساعدة هؤلاء المحاصرين في بنغازي؟ أين سيتوقف هذا؟".

يذكر أنه في 11 سبتمبر 2012، قادت مجموعة مسلحة هجوما على مقر القنصلية الأميركية في مدينة بنغازي، فشلت قوات الأمن الليبية المكلّفة بحماية المبنى في صده، لتندلع النيران داخله، مما تسبب في مقتل السفير الأميركي كريس #ستيفنز مختنقا مع ثلاثة من موظفي القنصلية.