.
.
.
.

اقتحام الكابيتول.. وزير دفاع أميركا يتلهف لترك منصبه

نشر في: آخر تحديث:

قال القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي كريستوفر سي ميللر، إنه يتلهف لترك وظيفته، وفقًا لنص المحادثة المنشورة على موقع وزارة الدفاع.

وأدلى ميللر بالتعليق عند سؤاله عن عيوب برامج الاستحواذ التابعة للبنتاغون، بما في ذلك مقاتلة F-35 وسفينة القتال الساحلية، وكلاهما واجه تأخيرات كبيرة وتجاوزات في التكاليف.

وقال ميللر، وفقا لنسخة نشرت يوم الجمعة "لا أستطيع الانتظار لترك هذه الوظيفة، صدقوني" (في إشارة إلى تلهفه لترك منصبه).

تأتي هذه التصريحات في وقت حساس بالنسبة لوزير الدفاع بالوكالة الذي وجد نفسه في منتصف أزمة أعمال الشغب في الكابيتول بعد شهرين فقط من تولي المنصب.

وغالبًا ما يستخدم الوزير لغة غير رسمية وروح الدعابة مع المراسلين والموظفين أثناء السفر.

ميلر، الذي خدم في الحرس الوطني بالعاصمة كشرطي عسكري، اتخذ قرارًا بنشر الحرس الوطني في مبنى الكابيتول وسط أعمال الشغب الأسبوع الماضي، لكن البنتاغون تعرض لانتقادات حادة من مسؤولي شرطة العاصمة ومبنى الكابيتول لعدم إرسالهم الحرس الوطني بشكل سريع".

وقال مسؤولو البنتاغون إن سلطات العاصمة طلبت فقط وجودًا متواضعًا للحرس في الفترة التي سبقت أعمال الشغب في 6 يناير، ولم تطلب شرطة الكابيتول أي وجود للحرس على الإطلاق.