.
.
.
.
ترمب

بعد رسالة ميلانيا.. ترمب يودع الأميركيين اليوم بخطاب مسجل

ألقت السيدة الأولى، ميلانيا ترمب خطاباً استعرضت خلاله جهودها لتطوير البيت الأبيض

نشر في: آخر تحديث:

نقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول أميركي قوله، إن دونالد ترمب سجل "خطاب وداع" من البيت الأبيض، الاثنين، تحدث فيه عن قائمة إنجازاته خلال 4 سنوات قضاها رئيسا للولايات المتحدة الأميركية.

وقال المسؤول إن ترمب قام بتعداد الإنجازات التي يعتقد أنها يجب أن تحدد إدارته، متوقعاً أن يتم عرض الفيديو، اليوم الثلاثاء، رغم عدم تحديد التوقيت النهائي لذلك.

ولفت المسؤول إلى أن ترمب، الذي ظل بعيدا عن الأنظار منذ أيام، أشار في التسجيل إلى "الإدارة الجديدة"، لكن لم يتضح ما إذا كان قد قدم تنازلا رفضه لأكثر من شهرين.

وقال مصدر آخر إن الأيام الأخيرة للرئيس ترمب في البيت الأبيض اقتصرت على إحاطات من جهاز المخابرات الأميركي حول التهديدات الأمنية بشأن تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وإحاطات مجلس الأمن القومي، وصور المغادرة، وتوديع الموظفين المغادرين في اللحظة الأخيرة.

وقالت الشبكة إنه عندما يغادر الرئيس والسيدة الأولى ميلانيا ترمب واشنطن صباح الأربعاء، سيرافقهم مساعدون سيستمرون في دورهم خلال فترة ما بعد الرئاسة في بالم بيتش.

ومن بين هؤلاء، نيك لونا، المرافق الشخصي لترمب وزوجته كاسيدي دومبولد التي تعمل حاليا كمساعدة خاصة للرئيس، إلى جانب نائبه الحالي دان سكافينو وربما آخرين.

ولفتت "سي إن إن" إلى أنه لم يكن واضحا ما إذا كان غاريد كوشنر وإيفانكا ترمب سيسافران مع الرئيس في رحلته الأخيرة على متن طائرة الرئاسة أو السفر إلى فلوريدا بشكل منفصل.

في آخر يوم لها قبل مغادرتها هي وأسرتها البيت الأبيض، ألقت السيدة الأولى، ميلانيا ترمب، الاثنين، خطابا استعرضت خلاله جهودها لتطوير البيت الأبيض خلال فترة رئاسة زوجها لمدة 4 سنوات وضمنته رسالة وداع مدتها سبع دقائق تقريبًا، حثت فيها الأميركيين على اختيار "الحب على الكراهية" و"السلام على العنف".

وفي رسالتها الأخيرة التي نشرها الموقع الرسمي للبيت الأبيض، قالت: "على مدار الأربع سنوات الماضية، حظيت عائلتي بشرف كبير لكونها قادرة على تسمية منزلنا بأنه "بيت الشعب". لقد تم الترحيب بنا ودعمنا في هذه الرحلة الشخصية من قبل فريق يتخطى تفانيه في المنزل الذي يخدمون فيه الإدارات، ويشكل إرثا حيا لمبنى يظل المركز الرمزي لحياتنا الوطنية".