.
.
.
.
نووي إيران

مرشح بايدن للخارجية: سنشرك دول الخليج وإسرائيل بأي مفاوضات نووية بشأن إيران

مرشح بايدن للخارجية: إيران تتخذ خطوات كثيرة للتحرر من قيود الاتفاق النووي

نشر في: آخر تحديث:

قال أنتوني بلينكن، المرشح لمنصب وزير الخارجية الأميركي، الثلاثاء، إن إدارة جو بايدن ملتزمة بعدم حيازة إيران السلاح النووي، وإنها ستشرك دول الخليج وإسرائيل بأي مفاوضات نووية بشأن إيران.

وأضاف مرشح جو بايدن لوزارة الخارجية، لدى استماع مجلس الشيوخ له، أن حيازة إيران السلاح النووي سيجعلها أكثر خطورة مما هي عليه الآن.

وأردف بلينكن يقول إن إيران تتخذ خطوات كثيرة للتحرر من قيود الاتفاق النووي، مؤكداً أن لدى أميركا مسؤولية ملحة بمنع إيران من حيازة السلاح النووي.

وتعهّد وزير الخارجية المستقبلي في إدارة جو بايدن بالتخلي عن الدبلوماسية الأحادية الجانب التي تبناها الرئيس دونالد ترمب، مؤكداً أن الولايات المتحدة عادت إلى "القيادة" لكنها ستعتمد الآن على حلفائها "للفوز في المنافسة مع الصين" ومواجهة خصومها الآخرين.

وفي كلمته المسجّلة مسبقاً أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ قال أنتوني بلينكن: "يمكننا تعزيز تحالفاتنا الجوهرية التي تقوي نفوذنا في أنحاء العالم"، مضيفاً: "معا، نحن في وضع أفضل بكثير للتصدي لتهديدات تمثلها روسيا وإيران وكوريا الشمالية".

من جهتها قالت مرشحة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن لمنصب مدير الأمن القومي، أفريل هينز، في وقت سابق الثلاثاء "نحن على مسافة بعيدة" من عودة إيران إلى الالتزام التام بالاتفاق النووي.

وأفصحت أمام أعضاء الكونغرس بأن بايدن "أشار إلى أنه إذا عادت إيران إلى الالتزام بالاتفاق، فسيعطي توجيهاته بأن نفعل الشيء نفسه. وأنا أعتقد صراحة أننا على مسافة بعيدة من هذا".

في السياق نفسه، شددت هينز على أنه "لا يمكن السماح لإيران بحيازة سلاح نووي"، وفيما يتعلق بالصين، قالت هينز إنها تؤيد اتخاذ موقف قوي أمام التهديد الذي تشكله.

وأضافت: "نهجنا إزاء الصين يجب أن يتطور ويواكب الواقع الذي نراه اليوم والمتمثل في وجود الصين التي لديها نزعة قوية للهيمنة وبسط النفوذ.. أؤيد اتخاذ موقف قوي، بمعنى التعامل مع التحدي الذي نواجهه".