.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

ترمب يحرر مساعديه من تعهداتهم الأخلاقية قبيل مغادرة منصبه

نشر في: آخر تحديث:

حرر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في واحد من قراراته الأخيرة في منصبه، أعضاء حاليين وسابقين في إدارته من شروط تعهداتهم الأخلاقية، والتي تشمل حظرا لمدة خمس سنوات على ممارسة الضغط على وكالاتهم السابقة.

تم تحديد التعهد الأخلاقي في أحد أوائل الأوامر التنفيذية لترمب، التي جرى توقيعها في الثامن والعشرين من يناير/كانون الثاني 2017، في إطار تعهد حملته "بتجفيف مستنقع" النفوذ في البلاد.

تطلب الأمر من المعينين السياسيين من قبل ترمب الموافقة على حظر ممارسة الضغط، وكذلك التعهد بعدم القيام بأعمال تتطلب منهم التسجيل "كوكيل أجنبي" بعد ترك الحكومة.

سمح أمر ترمب للمدعي العام بالتحقيق في أي انتهاكات للتعهد الأخلاقي والملاحقة القضائية المدنية إذا لزم الأمر.

وقع ترمب على إلغاء الأمر في بيان من صفحة واحدة أمس الثلاثاء، وتم إصداره من قبل البيت الأبيض بعد وقت قصير من الواحدة صباح اليوم الأربعاء، قبل ساعات من انتهاء ولايته.

ينص الأمر الجديد على أنه "لن يخضع الموظفون والموظفون السابقون الخاضعون للالتزامات الواردة في الأمر التنفيذي 13770 لتلك الالتزامات بعد ظهر العشرين من يناير / كانون ثان 2021."

وقع الرئيس بيل كلينتون على أمر مماثل قبل أسابيع من انتهاء ولايته النهائية، ما سمح لمساعديه السابقين بممارسة الضغط مباشرة بعد ترك إدارته.