.
.
.
.
ترمب

بحثاً عن تأثير مستمر.. ترمب يبحث فكرة إنشاء "الحزب الوطني"

تباهى ترمب بأنه الرئيس الأميركي الأول منذ عقود، الذي لم يدخل الولايات المتحدة في حروب جديدة

نشر في: آخر تحديث:

تحدث الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب في الأيام الأخيرة مع مساعديه بشأن تشكيل حزب سياسي جديد.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن أشخاص وصفتهم بالمطلعين على الأمر أن ذلك يأتي في محاولة لممارسة تأثير مستمر بعد مغادرته البيت الأبيض.

وقالت الصحيفة إن ترمب ناقش الأمر مع العديد من مساعديه وأشخاص آخرين مقربين منه الأسبوع الماضي.

وذكر الرئيس أنه يريد تسمية الحزب الجديد بـ"الحزب الوطني".

ووفقا للصحيفة، ليس من الواضح بعد مدى جدية ترمب في تأسيس حزب جديد، وهي خطوة تتطلب كما هائلا من الوقت والموارد، علما أنه يملك قاعدة كبيرة من المؤيدين، بعضهم لم ينخرط في السياسات الجمهورية قبل حملته للرئاسة الأميركية عام 2016.

وتقول الصحيفة إنه في السابق، فشلت محاولات تأسيس حزب ثالث في الحصول على دعم كاف كي تلعب دورا أساسيا في الانتخابات المحلية، ومن الأرجح أن يعترض المسؤولون في الحزب الجمهوري بشدة على فكرة جذب ترمب المصوتين الجمهوريين.

وفي خطاب وداعي، قال الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، إن جميع الأميركيين شعروا بالرعب جراء الاعتداء على الكابيتول، وإنه لا يمكن التسامح مع هذا الفعل أبدا.

ترمب، الذي لم يُسجّل له أي ظهور علني منذ أسبوع، كسر صمته غير المعتاد بتسجيل فيديو قال البيت الأبيض إنه سيُبثّ لاحقاً.

ترمب دافع من جهة أخرى عن إنجازاته في وجه إيران، مشيراً إلى أن عهده حمل الكثير من الإنجازات، منها القضاء على خلافة داعش والوقوف في وجه النظام الإيراني وقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني.

وأشاد بما وصفه بالاتفاقيات التاريخية التي تمت في الشرق الأوسط تحت رعايته، واصفاً إياها ببداية لشرق أوسط جديد.

وتباهى ترمب بأنه الرئيس الأميركي الأول منذ عقود، الذي لم يدخل الولايات المتحدة في حروب جديدة. وقال إن إدارته نجحت في بناء قوة أميركا داخلياً وريادتها القيادية في الخارج.