.
.
.
.

قفازان وتنورة وكتاب ضخم... لقطات طريفة من حفل تنصيب بايدن

بالصور.. لحظات بعيدة عن السياسة في مراسم تنصيب رئيس أميركا الـ 46

نشر في: آخر تحديث:

في حين كانت الإجراءات الأمنية مكثفة والأجواء هادئة دون وجود حشود غفيرة، شهدت مراسم تنصيب جو بايدن رئيسا جديدا للولايات المتحدة الـ46 لقطات طريفة بعيدة عن السياسة.

فقد كان بيرني ساندرز (79 عاما) أحد الضيوف القلائل الذين جلسوا متباعدين وكان للسيناتور من ولاية فيرمونت تأثير فوري على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد جلس على كرسي قابل للطي وذراعاه مثنيتان فيما يضع قفازين محبوكين من الصوف ويرتدي معطفا أخضر اللون لدرء البرد، مشاهدا منافسه السابق يصبح رئيسا.

وصفة طبية

وجرت مقارنة ساندرز الذي وصل حاملا مظروفا بنيا كبيرا، برجل مسن توقف في طريقه إلى المراسم عند مكتب بريد أو ربما كان في طريقه للحصول على وصفة طبية.

وغرّدت زوجته جاين أوميرا ساندرز "سترة فيرمونت، قفازا فيرمونت الحس السليم لفيرمونت!"

وكتبت "فوغ" أن "لا شيء يبدو جيدا عليه مثل أسلوبه المعاد للأزياء".

تنورة للتباعد الاجتماعي

وبمجرد جلوس جميع الضيوف، نزلت ليدي غاغا إلى أسفل الدرج عند منصة التنصيب مرتدية تنورة فضفاضة باللون الأحمر لتأدية النشيد الوطني الأميركي.

وسرعان ما عبّر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي عن إعجابهم بأزياء نجمة البوب من تصميم دار "سكياباريلي" واعتبر بعضهم أنه الزي المثالي، لضمان التباعد الجسدي.

نسخة كبيرة جدا

ومن أجل تأدية اليمين الدستورية، وضع جو بايدن يده اليسرى على الكتاب المقدس لعائلته وهو نسخة كبيرة جدا أذهلت مستخدمي الإنترنت.

تساءل البعض عما إذا كان قد طبع بخط كبير لمساعدة بايدن البالغ من العمر 78 عاما، على قراءته.

وقالت شبكة "سي إن إن" إن الكتاب المقدس الذي تبلغ سماكته 13 سنتيمترا تملكه عائلة بايدن منذ العام 1893 وقد استخدمه الرئيس الجديد أيضا في مراسم أداء اليمين لمنصب نائب الرئيس في عامَي 2009 و2013.

وبعد تأدية القسم، غنى نجم موسيقى الكانتري غارث بروكس مرتديا سروال جينز أزرق أغنية "اميزنغ غرايس".

دون كمامة

وفي لحظة نسي خلالها وجود الوباء، اعتمر قبعة "الكاوبوي" الخاصة به وركض بدون كِمامة لإلقاء التحية على العديد من الشخصيات البارزة قبل معانقة الرئيس السابق جورج بوش الابن.

يشار إلى أن باراك أوباما وجورج بوش وبيل كلينتون في الصفوف الأمامية خلال حفل تنصيب الرئيس الديموقراطي وسط انتشار كثيف للقوات الأمنية في العاصمة الفدرالية.