.
.
.
.

معاهدة النووي بين واشنطن وموسكو.. سعي أميركي للتمديد

جرى التوقيع على الاتفاقية عام 2010 بواسطة الرئيسين السابقين الأميركي باراك أوباما والروسي دميتري ميدفيديف

نشر في: آخر تحديث:

اقترحت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، تمديداً بخمسة أعوام لمعاهدة "نيو ستارت" مع روسيا، وهي الاتفاق الوحيد المتبقي بين البلدين للحد من الانتشار النووي، وينتهي سريانها في 5 فبراير المقبل.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي للصحافيين، إن "الولايات المتحدة تعتزم طلب تمديد نيو ستارت لخمسة أعوام".

وكانت "واشنطن بوست" أول من نشر الأنباء بشأن المقترح.

عام 2010

يشار إلى أنه جرى التوقيع على الاتفاقية عام 2010 بواسطة الرئيسين السابقين الأميركي باراك أوباما والروسي دميتري ميدفيديف، وتقيد كل دولة بحد أقصى 1550 رأساً نووية حربية منشورة.

يذكر أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب كان انتقد المعاهدة بقوة، مؤكداً أنها تضر بالولايات المتحدة.

وانتظرت إدارته حتى العام الماضي لتشرك روسيا في محادثات حقيقية بشأن مستقبل المعاهدة، وأصر ترمب على ضم الصين للمعاهدة، غير أن بكين رفضت الفكرة من الأساس.