.
.
.
.

زعيم الحزب الجمهوري ينتقد قرارات بايدن.. "في الاتجاه الخاطئ"

ميتش ماكونيل ينتقد اتفاقية المناخ ويحذر من الأجندة اليسارية

نشر في: آخر تحديث:

انتقد زعيم الحزب الجمهوري في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل العديد من الإجراءات التنفيذية التي اتخذها الرئيس جو بايدن في أول يوم له في منصبه وحذر من أن الجمهوريين سيحاولون منع المقترحات التي يعارضونها.

وأشار أثناء حديثه من مجلس الشيوخ الخميس، إلى قرار بايدن بالانضمام إلى اتفاقية باريس للمناخ، وإلغاء خط أنابيب النفط Keystone XL، وإقالة أحد المعينين من قبل ترمب كمستشار عام للمجلس الوطني للعلاقات العمالية.

وقال ماكونيل "في اليوم الأول لإدارة بايدن، اتخذ عدة خطوات كبيرة في الاتجاه الخاطئ"، مضيفاً أن بايدن يجب أن "يتذكر أنه لا يدين بانتخابه لليسار المتطرف".

خلق وظائف جديدة

وتابع: "ينبغي على الرئيس إعادة تركيز إدارته على خلق وظائف أميركية ذات رواتب جيدة، وليس التضحية بسبل عيش شعبنا للرمزية الليبرالية".

ويأتي الهجوم من ماكونيل في الوقت الذي تعهد فيه بايدن بتوحيد البلاد وترويج قدرته على إبرام الصفقات مع الجمهوريين طوال حملته الرئاسية.

وإذا لم يتخلص الديمقراطيون من التعطيل التشريعي، فسوف يحتاجون إلى دعم ما لا يقل عن 10 جمهوريين لتمرير أي تشريع. فقد وصل اقتراح بايدن الخاص بفيروس كورونا بالفعل إلى حواجز الحزب الجمهوري، مما يؤكد أنه من غير المرجح أن يمر بسرعة.

أزمة إنسانية

كما انتقد ماكونيل، اقتراح بايدن حول الهجرة، وقال "لقد وضعت الإدارة الجديدة أيضا رسما مبدئيا لمقترح لعفو شامل من شأنه أن يؤدي إلى خلق حوافز جديدة ضخمة للناس للاندفاع إلى أميركا بشكل غير قانوني، هذا النوع من النهج الفاشل سيدعو إلى أزمة إنسانية أخرى على حدودنا".

هذا ومن المتوقع أن يقترح بايدن تشريعا بعنوان قانون المواطنة الأميركية لعام 2021، من شأنه أن يوفر طريقا للحصول على الجنسية لملايين المهاجرين، ويتضمن توفير تمويل إضافي للتكنولوجيا على طول الحدود، ويهدف إلى معالجة الأسباب الجذرية للهجرة في أميركا الوسطى، حيث يفر المهاجرون بالآلاف إلى الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة