.
.
.
.

معركة ترمب وفيسبوك لم تنته.. قرار منتظر من لجنة الرقابة

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن أقفل موقع تويتر الباب أمام الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، معلنا تعليق حسابه الشخصي نهائيا، على خلفية "غزوة الكونغرس"، لا يزال فيسبوك على ما يبدو يدرس ملفه.

فقد أفادت وسائل إعلام أميركية، الجمعة، أن موقع التواصل الشهير يبحث إعادة تفعيل حساب ترمب بعد أن علقه مؤقتا قبل أسبوعين، مع بعض القيود.

لجنة للرقابة

وكان الموقع الأزرق أعلن أنه أحال قرار وقف حسابات الرئيس الأميركي السابق على لجنته المستقلة للرقابة، بحسب ما أفادت وكالة رويترز، مساء أمس الخميس.

ويتوقع أن تظل حسابات ترمب معلقة إلى أن تنتهي اللجنة المشكلة حديثاً من مراجعة القرار، علماً أن بمقدورها إلغاء قرارات الشركة المتعلقة بالمحتوى.

في حين أوضحت تلك اللجنة أن قرارها النهائي قد يصدر في موعد أقصاه 90 يوماً.

عاصفة الكونغرس

يذكر أن فيسبوك منعت الرئيس السابق من الوصول إلى حساباته سواء على موقعها أو "إنستغرام" بسبب مخاوف من اضطرابات عنيفة أخرى عقب اقتحام مؤيديه مبنى الكونغرس في واشنطن يوم 6 يناير ما أدى إلى مقتل 5 أشخاص بينهم شرطي.

وبرر مسؤول الشؤون العالمية في فيسبوك نك كليغ، تلك الخطوة، قائلاً في تصريح لرويترز: "أنا واثق للغاية من قضيتنا، واثق أن أي شخص عقلاني ينظر إلى الظروف التي اتخذنا فيها هذا القرار وإلى سياساتنا الحالية سيتفق معنا".

وهذه أول مرة يحجب فيها فيسبوك حساباً لرئيس أو رئيس وزراء.

يشار إلى أن قرار حظر ترمب أو تعليق حساباته على منصات التواصل كان أثار جدلا كبيرا حول الحريات، ومدى صلاحية شركات التقنية الكبرى في تكميم أفواه أو منع رؤساء دول من التعبير عن آرائهم، ووفق أي معايير.