.
.
.
.

هل يؤيد عشرات من الجمهوريين المؤثرين محاكمة ترمب؟

السيناتور ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، كشف له "أنه يريد رحيل ترمب"

نشر في: آخر تحديث:

بينما يستعد مجلس النواب الأميركي لإرسال ملف مساءلة الرئيس السابق دونالد ترمب، إلى مجلس الشيوخ، يضغط العشرات من الجمهوريين المؤثرين، بشكل "سري"، على مشرعي الحزب في الكونغرس، من أجل محاكمة ترمب.

وقال عضو جمهوري في الكونغرس، لم يكشف عن اسمه، إن السيناتور ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، كشف له "أنه يريد رحيل ترمب"، مضيفا أن "من مصلحة ماكونيل السياسية رحيله، ومن مصلحة الحزب الجمهوري رحيله"، وفق ما نقلته شبكة "CNN".

مذكرة متداولة

كما يبذل عدد من الجمهوريين الكبار جهودا لإدانة ترمب، وسط دعوات مشابهة صدرت عن مسؤولين سابقين في البيت الأبيض، مثل كبير الموظفين السابق جون كيلي، إضافة إلى مذكرة من تسع نقاط، تحث المشرعين الجمهوريين على دعم إدانة الرئيس السابق.

وبحسب الشبكة الأميركية، تنص المذكرة المتداولة بين قادة جمهوريين، على أن الرئيس السابق تسبب خلال الأسابيع الأخيرة بـ"عداء للمحافظين، بعدما حث أنصاره من جميع أنحاء البلاد على القدوم إلى واشنطن لتعطيل الكونغرس، بمن فيهم مؤيدون كانوا يخططون للقتال، وآخرون كانوا مستعدين للموت، ردا على مزاعمه الكاذبة بشأن انتخابات مسروقة''، بحسب وسائل إعلام أميركية.

محامٍ جمهوري

في المقابل، بدأ الرئيس السابق بأخذ موضوع عزله على محمل الجد، إذ عين بوتش باورز، وهو محامٍ جمهوري مخضرم وله خبرة في قانون الانتخابات، لتمثيله عندما ينظر مجلس الشيوخ في مواد العزل.

وقد وجد ترمب صعوبة في العثور على من يترافع عنه أثناء المساءلة، ورفض محامون مثـَّلوه في السابق، المشاركة في محاكمة ثانية، وأشاروا إلى أن خصومه السياسيين لديهم قضية أقوى هذه المرة.

وباورز، المحامي الذي يتخذ من ساوث كارولاينا مقرا له، كان قد ترافع عن جمهوريين معروفين، مثل مارك سانفورد ونيكي هايلي، التي قالت عن طريق متحدث باسمها، إن "بوتش شخص جيد ومحام بارع، والرئيس ترمب محظوظ لوجوده ضمن فريقه".

مساءلة ترمب

يذكر أن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر كان أعلن، مساء أمس الجمعة، أن مساءلة الرئيس السابق في مجلس الشيوخ ستجري في الأسبوع الذي يبدأ في الثامن من فبراير، بعد أن يسلم مجلس النواب رسميا اتهامات المساءلة للمجلس يوم الاثنين المقبل.

وقال شومر إنه سيكون لدى مديري المساءلة في مجلس النواب والذين يعملون كمدعين عامين في محاكمة مجلس الشيوخ وفريق دفاع ترمب الوقت للاستعداد فيما بين الوقت الذي يتم فيه توجيه البند الخاص بمساءلة ترمب بتهمة التحريض على العصيان يوم الاثنين وبدء المحاكمة.