.
.
.
.
عزل ترمب

هل ندم ترمب على أحداث الكونغرس؟.. مساعده يجيب

المتحدث السابق باسم حملة دونالد ترمب الانتخابية اعترف أن أيامه الأخيرة في البيت الأبيض كانت "سيئة " لعهده

نشر في: آخر تحديث:

اعترف المتحدث السابق باسم حملة دونالد ترمب الانتخابية والمسؤول في البيت الأبيض هوجان جيدلي في مقابلة نُشرت يوم الجمعة أن الأيام الأخيرة لترمب في البيت الأبيض كانت "سيئة " لعهده، خاصةً بعد اقتحام الكونغرس.

وقال جيدلي عند سؤاله بشأن أعمال الشغب المؤيدة لترمب في 6 يناير في مبنى الكابيتول الأميركي: "لا شك في أن هذا الجزء الأخير (من رئاسة ترمب) كان نقطة سوداء" لطّخت سمعته وإرثه.

وعندما قال المذيع لجيدلي إن "الشيء الذي سيتذكره الناس وآخر فصل من رئاسة ترمب هو حشد من المتطرفين البيض يقتحمون مبنى الكابيتول ويحاولون قتل المشرعين"، رد الأخير: "هناك الكثير من الأشياء الأخرى التي حدثت مع هذه الإدارة في أربع سنوات، وسيحاول الناس تذكرها".

وتدخل المذيع للقول إن الرئيس السابق ترمب قد تعرض للعزل للمرة الثانية من قبل مجلس النواب بتهمة التحريض على التمرد، حيث ألقى مشرعون من كلا الحزبين باللوم على خطابه قبل اندلاع أعمال الشغب في الكابيتول، ليرد جيدلي: "أحاول فقط أن أشير إلى حقيقة أنه أنجز الكثير من وجهة نظر سياسية".

وسأل المذيع المتحدث السابق عما إذا كان يعتقد أن ترمب يأسف لأفعاله وكيف تعامل مع هذا الأمر. ورد جيدلي: "لا أعرف لأننا نتحدث عن هذا الأمر. لا أريد التخمين.. كل ما يمكنني فعله هو إلقاء نظرة على ما قاله حينها.. لا أعرف ما إذا كان يندم على أي شيء أم لا".

ومن المقرر أن يبدأ مجلس الشيوخ جلسات محاكمة عزل ترمب في 9 فبراير المقبل. وسيرسل مجلس النواب لائحة المساءلة إلى مجلس الشيوخ غدا الاثنين، حسبما قال زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشارلز شومر.

وسيحتاج مجلس الشيوخ إلى أغلبية الثلثين لإدانة ترمب. وسيتطلب ذلك تصويت 17 جمهورياً لصالح المساءلة. وقد قالت مصادر في الحزب الجمهوري لصحيفة The Hill إن قلة من الجمهوريين فقط من المرجح أن يصوتوا للإدانة وإن ترمب سينجو على الأرجح من العزل.