.
.
.
.
أميركا وبايدن

بايدن لروسيا: قلقون بشأن نافالني والاختراق الإلكتروني ومكافآت قتل جنودنا

نشر في: آخر تحديث:

وقع الرئيس الأميركي جو بايدن، أمرا تنفيذيا لدعم الصناعات الأميركية المحلية، مضيفًا: "الأمر لتركيز الجهود على تطوير المنتجات المصنوعة في الولايات المتحدة".

وأضاف بايدن، في خطاب مساء الاثنين: "يمكن أن نعمل مع روسيا من منطلق المصلحة المتبادلة، ونوضح لموسكو قلقنا بشأن عدد من القضايا، ونقول لروسيا إننا قلقون بشأن نافالني والاختراق الإلكتروني والمكافآت الروسية لقتل جنودنا في أفغانستان".

وأكد أنه "من المهم أن نوفر الأموال اللازمة لتوزيع اللقاحات وإعانات البطالة والحيلولة دون إخلاء الأميركيين لبيوتهم، والعديد من الجمهوريين يعرفون أنه ينبغي علينا العمل أكثر لتوفير الطعام لجميع الأميركيين".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي قالت، إن الرئيس الأميركي سيبقي كل الخيارات مطروحة على الطاولة بينما يبحث الرد على اعتقال روسيا للمعارض نافالني.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت فيه تقارير صحافية أن روسيا وأميركا بحثتا تمديد معاهدة "نيو ستارت" للحد من الأسلحة النووية الاستراتيجية.

ودعت إدارة بايدن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الإفراج الفوري عن نافالني والمحتجين المعتقلين.

مباحثات أميركية روسية بشأن تمديد معاهدة "نيو ستارت"

وذكرت وكالات الأنباء، الاثنين، نقلا عن مجلس الأمن الروسي، أن أمين المجلس نيكولاي باتروشيف، ومستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان بحثا في اتصال هاتفي تمديد المعاهدة.

وتقيد المعاهدة التي من المقرر أن ينتهي العمل بها في الخامس من فبراير/شباط ما تنشره كل من الدولتين من رؤوس نووية استراتيجية بما لا يزيد على 1550 رأسا لكل منهما.

وكانت روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) قد رحبا مؤخرا باقتراح الرئيس الأميركي جو بايدن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية.

وقال الكرملين في بيان، إن موسكو ترحب باقتراح الرئيس الأميركي بشأن تمديد معاهدة "نيو ستارت" الجديدة للحد من الأسلحة مع روسيا لخمس سنوات.