.
.
.
.

رسالة حادة لموسكو.. واشنطن تدين القسوة ضد أنصار نافالني

نشر في: آخر تحديث:

في أول تعليق "تويتري" له على قضية المعارض الروسي الشهير، أليكسي نافالني، الذي اعتقل في موسكو قبل أسبوعين، انتقد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الأحد، اعتقال السلطات الروسية مئات من أنصار المعتقل المعارض.

وقال بلينكن في تغريدة على حسابه الرسمي على تويتر: "تدين الولايات المتحدة الاستعمال المستمر والقاسي للقوة في وجه المحتجين السلميين والصحافيين للأسبوع الثاني على التوالي".

كما أضاف: نجدد دعوتنا للسلطات الروسية بإطلاق سراح كافة الذين اعتقلوا لمجرد ممارستهم حقوقهم الطبيعية، كما ندعو لإطلاق سراح نافالني أيضا.

اعتقال أكثر من ألف شخص

أتى ذلك بالتزامن مع اعتقال أكثر من ألف شخص في جميع أنحاء روسيا اليوم، بينهم 142 في العاصمة التي طوّقتها الشرطة، أثناء تظاهرات مطالبة بالإفراج عن المعارض الشهير، بحسب ما أفادت منظمة "أو في دي - انفو" غير الحكومية.

وبحسب المنظمة المتخصصة في متابعة التظاهرات، فقد سُجّل أكبر عدد من التوقيفات في موسكو ثم فلاديفوستوك (113) في الجانب الآخر من البلاد، ثم في نوفوسيبيرسك (93) وفي كراسنويارسك (91) في سيبيريا.

من مظاهرات أنصار نافالني (فرانس برس)
من مظاهرات أنصار نافالني (فرانس برس)

وكان الآلاف من أنصار نافالني خرجوا إلى الشوارع مجددا اليوم متحدين الأمن واعتقالات الشرطة، للمطالبة بالإفراج عن زعيم المعارضة المسجون والذي ينتظر أن تبدأ محاكمته في 2 شباط/فبراير.

في حين أصدرت السلطات الروسية تحذيرات عدّة من مغبّة المشاركة في المسيرات التي قالت إنها غير مصرّح بها.

كما أعلنت شرطة العاصمة موسكو إغلاق سبع محطات مترو، وقالت إن حركة المشاة ستكون محدودة في وسط المدينة.

انتشار لرجال الأمن في روسيا  (فرانس برس)
انتشار لرجال الأمن في روسيا (فرانس برس)

يذكر أن الشرطة كانت اعتقلت نافالني (44 عامًا) في 17 يناير لدى وصوله من ألمانيا حيث كان يتعافى من حالة تسمم مفترضة بواسطة غاز أعصاب تم تطويره في العهد السوفييتي، ووجهت أصابع الاتهام دوليا إلى موسكو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة