.
.
.
.

الولايات المتحدة توقف المساعدات لميانمار بعد انقلاب الجيش

استولى الجيش على السلطة، أمس الاثنين، وعزل زعيمة البلاد المنتخبة أونغ سان سوكي

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت الولايات المتحدة رسميًا، الثلاثاء، أن ما حدث في ميانمار هو انقلاب عسكري يستدعي قانونيًا إنهاء المساعدة الأميركية المقدمة للحكومة.

وقالت مسؤولة في وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين "بعد درس دقيق للوقائع والظروف، توصلنا إلى أن اونغ سان سوكي زعيمة الحزب الحاكم في ميانمار، ووين مينت رئيس الحكومة المنتخب، أطيح بهما في انقلاب عسكري في الأول من فبراير".

وكان المكتب الصحافي لجيش ميانمار، ذكر أن مين أونغ هلاينغ، قائد الانقلاب العسكري، أبلغ حكومته الجديدة خلال أول اجتماع لها، اليوم الثلاثاء، أن استيلاء الجيش على السلطة كان حتميا بعد احتجاجه على مزاعم بتزوير الانتخابات العام الماضي، الأمر الذي نفته مفوضية الانتخابات.

أتي ذلك فيما قال مسؤول في حزب زعيمة ميانمار أونغ سوكي، إنه علم أنها بصحة جيدة ولم تُنقل من المكان الذي احتُجزت فيه بعد الانقلاب على حكومتها.

ولم تعلن السلطات عن مكان وحالة زعيمة ميانمار المنتخبة منذ اعتقلها الجيش في العاصمة نايبيداو خلال الانقلاب الذي وقع أمس الاثنين.