.
.
.
.

نائب جمهوري: العودة للاتفاق النووي خطأ والانسحاب كان صحيحاً

نشر في: آخر تحديث:

أكد عضو مجلس النواب الجمهوري جيم جوردان للعربية، الأربعاء، أن العودة للاتفاق النووي ستكون خطأ.

وقال إن انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي كان صحيحا.

كما أضاف "سنتحدث مع الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية و لجان أخرى بهذا الشأن".

وكانت مصادر أكدت في وقت سابق لـ"رويترز"، أن الرئيس الأميركي جو بايدن لم يقرر سياسته بعد. ولا يزال موقفه المعلن هو استئناف إيران التزامها الكامل بالاتفاق قبل أن تفعل الولايات المتحدة ذلك.

يذكر أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب كان انسحب من الاتفاق عام 2018، واتهمه بأنه فشل في كبح برنامج طهران للصواريخ الباليستية وفي وقف دعم إيران لوكلائها الإقليميين.

وقال أحد المصادر المطلعة على المراجعة الأميركية للسياسة تجاه إيران، إن الأفكار التي يتم الآن دراستها تشمل عودة مباشرة إلى الاتفاق النووي وخيار أسماه "الأقل مقابل الأقل".

عقوبات خانقة

وقال مصدر آخر، إنه إذا خلصت إدارة بايدن إلى أن التفاوض بشأن العودة الكاملة للاتفاق النووي سيستغرق وقتاً طويلاً، فقد تتبنى الإدارة نهجاً أكثر تواضعاً في البداية.

وأعاد ترمب فرض عقوبات خانقة على الاقتصاد الإيراني.

ورداً على ذلك، انتهكت طهران التزاماتها الرئيسية بالاتفاق النووي عبر توسيع مخزونها من اليورانيوم منخفض التخصيب، واستخدمت أجهزة طرد مركزي متطورة.