.
.
.
.
أميركا وبايدن

أوقف لمدة أسبوع.. متحدث باسم بايدن هدد صحافية: سأدمرك

الصحافية اتصلت به لطرح أسئلة عن علاقة حميمة تربطه بصحافية أخرى

نشر في: آخر تحديث:

أوقف متحدث باسم الرئيس الأميركي جو بايدن عن العمل، الجمعة، لمدة أسبوع بعد تهديده صحافية وإدلائه بتصريحات تنم عن تمييز جنسي خلال محادثة هاتفية.

والتحق تيلر جوزف داكلو (32 عاما)، الذي كان من أعضاء فريق حملة بايدن، بالبيت الأبيض وأصبح أحد مساعدي، جين ساكي المتحدثة باسم الرئاسة الأميركية.

ويبدو أنه قال للصحافية تارا بالميري التي تعمل في موقع بوليتيكو: "سأدمرك"، حسب مجلة "فانيتي فير".

وكانت الصحافية اتصلت به لطرح أسئلة عن علاقة حميمة تربطه بصحافية أخرى هي أليكسي ماكاموند من موقع "أكسيوس" والمسائل الأخلاقية التي يمكن أن تنجم عن ذلك.

وقالت ساكي إن "تي جي داكلو اعتذر للصحافية التي أجرت معه محادثة ساخنة حول حياته الشخصية". وأضافت: "إنه أول من اعترف بأن سلوكه لم يكن بمستوى المعايير التي وضعها الرئيس".

وتابعت أن داكلو وبالإضافة إلى وقفه عن العمل لأسبوع، لن يعمل بعد الآن مع أي صحافي في بوليتيكو في مهامه في البيت الأبيض.

وكان داكلو المسؤول الصحافي لحملة بايدن الانتخابية في 2020.

وذكرت النشرة الإخبارية "بوليتيكو بلايبوك" التي تغطي الأنباء والشائعات السياسية في واشنطن، وتعدها بالميري، هذا الأسبوع أن الصحافية ماكاموند أعلنت في نوفمبر أنها على علاقة بداكلو.

ويوم وصوله إلى البيت الأبيض، حذر جو بايدن فرقه علنا من أنه لن يتسامح مع أي تجاوز. وصرح حينذاك: "أنا لا أمزح عندما أقول هذا: إذا كنت تعمل معي، وسمعت أنك تعامل زميلا بلا احترام أو بازدراء، فسأطردك على الفور".

وتهربت ساكي من الرد على سؤال خلال مؤتمرها الصحافي اليومي عن الفارق بين هذا الوعد الرئاسي والعقوبة المخففة نسبيا - أسبوع من التعليق - التي فرضت على مساعدها.

وقالت ساكي: "لن يحدث ذلك مرة أخرى. ولن يتم التسامح معه في البيت الأبيض".