.
.
.
.

مسؤول أميركي: ديمقراطيون تواصلوا مع إيران أثناء إدارة ترمب

جون كيري وروبرت مالي أجريا اجتماعات مع وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف خلال إدارة دونالد ترمب

نشر في: آخر تحديث:

كشف مسؤول أميركي كبير سابق، أن مسؤولين في إدارة جو بايدن، بمن فيهم جون كيري وروبرت مالي، أجروا اجتماعات مع وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف خلال إدارة دونالد ترمب، وتم تنظيمها لتقويض خطط الرئيس الأميركي السابق.

وقال إن ظريف عقد اجتماعات مع قدامى المسؤولين في إدارة أوباما، والذين يمكن أن يعودوا إلى السلطة "لوضع استراتيجية سياسية لتقويض إدارة ترمب" والدخول في دبلوماسية أكثر ليونة بين الولايات المتحدة وإيران، وفقًا لما نقلته صحيفة "واشنطن تايمز" عن المسؤول الذي لم يذكر اسمه.

كما أكد أنه كانت هناك لقاءات مباشرة بين ظريف والديمقراطيين المؤثرين في 2017 و2018 و2019، بحسب التقرير.

مبعوث المناخ.. ومبعوث إيران

يشار إلى أن جون كيري هو الآن مبعوث بايدن للمناخ، وروبرت مالي، الذي كان جزءا من وضع خطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) فيما يتعلق بالقدرات النووية الإيرانية، هو مبعوث بايدن إلى إيران.

وذكر التقرير أنه بينما تلاشت محاولات الرئيس السابق دونالد ترمب لإنشاء قناة خلفية مع المسؤولين الإيرانيين بهدف نزع فتيل التوترات، فإن الديمقراطيين مثل مالي كانوا يجتمعون مع ظريف.

لقاء لمرتين

وكان كيري صريحا بشأن حقيقة أنه التقى بظريف مرتين على الأقل خلال إدارة ترمب، مما دفع الرئيس السابق إلى القول إنه يجب محاكمته بموجب قانون لوغان بسبب الاجتماعات.

في غضون ذلك، ينتقد الجمهوريون قرار بايدن بالتخلي عن مساعي عهد ترمب لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران، حيث تتخذ الإدارة الحالية نبرة أكثر دفئًا تجاه طهران، ولم تتخذ إدارة بايدن أي رد فعل نتيجة الهجمات التي تشنها ميليشيات إيران على المصالح الأميركية في العراق.