.
.
.
.

كيسنجر لبايدن: لا تتراجع عن حملة الضغوط القصوى على إيران

أشاد بالأداء الدبلوماسي لإدارة ترمب واستراتيجيتها ضد نظام إيران

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية الأميركي الأسبق، هنري كيسنجر، أن الرئيس جو بايدن يجب أن يدعم إعادة الاصطفاف "الرائعة" في سياسات الشرق الأوسط التي تحققت في ظل إدارة دونالد ترمب السابقة، مشيداً بالأداء الدبلوماسي لإدارة ترمب واستراتيجيتها ضد نظام إيران.

وقال إن الاستراتيجية عملت على عزل طهران وفتحت الباب أمام نهج جديد للسياسة الخارجية في الشرق الأوسط، من شأنه تعزيز المصالح الأميركية، محذراً من تراجع إدارة بايدن عن حملة الضغوط القصوى حتى تتضح الصورة حول اتجاهات طهران.

نجاحات عظيمة

كما أضاف: "أعتقد أن أحد النجاحات العظيمة للإدارة السابقة هو أنهم حققوا اصطفاف دول الشرق الأوسط في تركيبة فعلية ضد نظام إيران".

وأدلى كيسنجر بهذه التصريحات خلال الندوة الأولى لسلسلة شهرية جديدة من مؤسسة ريتشارد نيكسون، تركز على الأمن القومي والسياسة الخارجية، التي شارك فيها أيضاً وزير الخارجية السابق مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي السابق روبرت أوبراين، والنائب الجمهوري مايك غالاغر ونائب مستشار الأمن القومي السابق مات بوتينجر.

مسار سياسة ترمب

وحث كيسنجر إدارة بايدن على الحفاظ على مسار سياسة ترمب في الشرق الأوسط، وقال "يجب ألا نتخلى عن الضغوط الموجودة على إيران حتى نعرف إلى أين تتجه".

من جانبها، أبدت إدارة بايدن القليل من الاهتمام بالاستماع إلى نصيحة كيسنجر.

وعين بايدن العديد من الدبلوماسيين في عهد أوباما الذين دافعوا عن صفقة إيران في مناصب رفيعة مثل قيصر المناخ جون كيري، ومبعوث إيران روبرت مالي، والمرشح لوكيل وزارة الدفاع كولين كال.

وحتى مع وجود معارضة قوية من الحزبين من الكونغرس، قال البيت الأبيض إنه لا يزال يأمل في استئناف المحادثات النووية مع إيران في الأشهر المقبلة.