.
.
.
.

بموجب اتفاقية جديدة.. سيول ستزيد تمويلها للقوات الأميركية

وزارة الخارجية الأميركية: كوريا الجنوبية ستزيد مساهمتها في تكلفة القوات الأميركية المتمركزة في البلاد بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة

نشر في: آخر تحديث:

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، إن كوريا الجنوبية ستزيد مساهمتها في تكلفة القوات الأميركية المتمركزة في البلاد بموجب اتفاق تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة.

وقال ممثل لوزارة الخارجية، إن الاتفاقية تعكس "التزام إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن بتنشيط وتحديث تحالفاتنا الديمقراطية حول العالم لتعزيز أمننا المشترك وازدهارنا".

وستحل "اتفاقية الإجراءات الخاصة" المقترحة لمدة 6 سنوات محل الترتيب السابق الذي انتهى في آخر عام 2019 مما يزيل مصدر توتر رئيسي في العلاقات بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وقال الممثل إن الاتفاقية المقترحة تتضمن "زيادة ملموسة من خلال التفاوض في مساهمات الدعم من الدولة المضيفة" لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه ما زال من الضروري حصول الاتفاقية على موافقة البرلمان في كوريا الجنوبية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، إن البلدين يضعان حاليا الخطوات النهائية لإبرام الاتفاقية للتوقيع عليها.

وصرح كبير مبعوثي كوريا الجنوبية، جيونج أون بو، للصحافيين يوم الخميس، بأن بلاده تسعى لتسوية الخلافات المتبقية وتوقيع اتفاق مع واشنطن بشأن تقاسم تكاليف نشر 28500 جندي أميركي.

وأدلى جيونج بهذا التصريح لدى وصوله إلى واشنطن لعقد أول محادثات مباشرة مع المبعوثة الأميركية دونا ويلتون منذ تولي إدارة بايدن السلطة في يناير. وعقد الجانبان أول مؤتمر لهم عبر الفيديو الشهر الماضي.