غراهام ينتقد سياسات بايدن حول الهجرة

السيناتور الجمهروي اعتبر أن هذه السياسات قد يكون لها تداعيات كبيرة على الأمن القومي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حذر السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام، الثلاثاء، من سياسات الهجرة التي ينتهجها الرئيس الأميركي جو بايدن، معتبراً أنه قد يكون لها تداعيات كبيرة على الأمن القومي.

وانتقد غراهام تراجع بايدن عن سياسة الرئيس السابق دونالد ترمب فيما يخص الزيادة الأخيرة للمهاجرين على الحدود الأميركية المكسيكية، قائلاً: "لقد تم الإعلان عن أن سياسات ترمب يتم استبدالها بسياسة إدارة بايدن التي تقول إنك إذا وضعت قدماً في أميركا، فلن تغادر أبداً"، وفق فوكس نيوز.

كما أضاف: "سيأتي الناس بمئات الآلاف بحلول الصيف. إنها أزمة إنسانية. وستكون هناك أزمة اقتصادية لمدننا على طول الحدود. وفي النهاية ستكون أزمة أمن قومي، لأنهم أطفال اليوم، لكنهم يمكن أن يصبحوا إرهابيين بسهولة غداً".

"الأسوأ لم يأت بعد"

ومع اقتراب الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر 2011 الإرهابية، حذر السيناتور الجمهوري من أن "القاعدة وداعش لن يرغبا أكثر من ضربنا مرة أخرى لإظهار أنهم ما زالوا على قيد الحياة وبصحة جيدة، وانعدام الأمن على الحدود هو وسيلة رائعة لدخول الإرهابيين إلى بلادنا".

يشار إلى أن البيت الأبيض كان متردداً في وصف الوضع على الحدود بأنه "أزمة". لكن غراهام نبه من أنه ما لم ينفذ بايدن تغييرات صارمة ويعترف بالطبيعة الحرجة للوضع، فإن "الأسوأ لم يأت بعد".

إلى ذلك أوضح أنه "بحلول أواخر الربيع، أوائل الصيف، سيكون لديك عائلات قادمة في قوافل بناء على قول "إذا وصلت إلى الحدود وسلمت نفسك ستبقى في أميركا وليس المكسيك". وإلى أن يعكسوا هذه السياسة وحتى يعودوا إلى سياسة ترمب السابقة، فإن الأسوأ لم يأت بعد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.