.
.
.
.

تنشيط الناتو والتعاون في أفغانستان.. أميركا تتعهد

أنتوني بلينكن: حلف شمال الأطلسي يمر بلحظة حاسمة في مواجهة تهديدات في شتى أنحاء العالم

نشر في: آخر تحديث:

تعهد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الثلاثاء بإعادة بناء وتنشيط حلف شمال الأطلسي وإطلاع الحلفاء على أي خطط أميركية بشأن أي انسحاب محتمل من أفغانستان.

وفي أول زيارة لمقر حلف شمال الأطلسي، قال بلينكن إن الحلف يمر بلحظة حاسمة في مواجهة تهديدات في شتى أنحاء العالم، فضلاً عن تغير المناخ.

كما صرح للصحافيين بعد الاجتماع مع ينس ستولتنبرغ الأمين العام للحلف: "جئت للتعبير عن دعم الولايات المتحدة الراسخ".

إلى ذلك أضاف: "تريد الولايات المتحدة إعادة بناء شراكاتها، نريد تنشيط التحالف مع الشركاء في حلف شمال الأطلسي في المقام الأول".

ترحيب أوروبي

يذكر أنه بعد أربعة أعوام من الخلاف مع واشنطن خلال رئاسة دونالد ترمب، الذي وصف الحلف بأنه "عتيق"، رحب الحلفاء الأوروبيون في حلف شمال الأطلسي بتغير لهجة إدارة الرئيس جو بايدن الجديدة.

كما طرح ستولتنبرغ مجالات يمكن تحديثها بالحلف في المدى المتوسط وتحتاج دعماً أميركياً، وتشمل إجراءات تتعلق بالمناخ وتمويل أكثر استدامة للعمليات العسكرية.

ينس ستولتنبرغ وأنتوني بلينكن
ينس ستولتنبرغ وأنتوني بلينكن

ورداً على سؤال بشأن أي انسحاب محتمل من أفغانستان، قال بلينكن إن مراجعة أميركية للخيارات لا تزال مستمرة، مؤكداً أنه سيستمع إلى الحلفاء وسيستشيرهم.

يشار إلى أن وزراء خارجية الحلف سيبحثون الوضع في أفغانستان خلال اليومين المقبلين في بروكسل.