.
.
.
.

فريق من البيت الأبيض على الحدود المكسيكية.. لماذا؟

نشر في: آخر تحديث:

يتوجه فريق من البيت الأبيض، الأربعاء، يرافقه نواب من الكونغرس إلى الحدود الأميركية المكسيكية، حيث تتسبب زيادة تدفق المهاجرين في أزمة سياسية يحاول الرئيس جو بايدن احتواءها.

وسيزور الوفد منشأة رعاية في كاريزو سبيرنغز في ولاية تكساس، على ما أفاد البيت الأبيض، الذي يتهمه الجمهوريون بالتقليل من أهمية الوضع عند الحدود الجنوبية، خصوصاً وصول أطفال غير مصحوبين بذويهم.

وستسمح وزارة الصحة لوسائل الإعلام بحضور الزيارة، لكن وفق ضوابط مشددة، مع إتاحة الفرصة لمحطة واحدة لإرسال كاميرا على أن تتم مشاركة الصور بين وسائل الإعلام.

وقال البيت الأبيض إنّ "إدارة بايدن ملتزمة بالشفافية"، مشيرة إلى أنّ الوزارات المختلفة المكلفة بإدارة الأزمة ستعمل على تسهيل وصول الصحافيين للعمل على الأرض.

وفي مقال رأي نشر في صحيفة واشنطن بوست، أعرب المصور جون موور، الذي أصدر كتابا حول الحدود الأميركية المكسيكية، عن غضبه من أن بلاده تحولت من سياسة "لا تسامح" في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب إلى سياسة "لا وصول" في عهد بايدن.

وكتب أنّ "الإدارة الحالية تولت الحكم بتعهد أن تجعل سياسة الهجرة الأميركية أكثر إنسانية وشفافية. لكنها تعجز عن الوفاء بالتزاماتها في الهدف الأخير، ما يجعل من الصعب الحكم على أدائها في الهدف الأول: نحن - الصحافيين - ليس لدينا وسيلة للتحقق من كيفية تحسن الظروف بالنسبة للمهاجرين".