.
.
.
.
حصري للعربية

البيت الأبيض: أميركا لم تشارك في الهجوم على منشأة نطنز

مصادر أميركية لـ "العربية": الولايات المتحدة لم تتخذ أي إجراءات خاصة بعد العملية لحماية الجنود والمنشآت الأميركية في الشرق الأوسط

نشر في: آخر تحديث:

كشف البيت الأبيض، الاثنين، أنه لا علاقة للولايات المتحدة بالهجوم الذي استهدف منشأة نطنز الإيرانية فجر الأحد، مؤكدا أن واشنطن تركز على المباحثات الدبلوماسية هذا الأسبوع بشأن الاتفاق النووي الإيراني.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إنّ "الولايات المتحدة ليست ضالعة بأي شكل" في ما حصل، مضيفة "ليس لدينا ما نضيفه بشأن التكهنات حول الأسباب والتداعيات".

لا مخاوف على المصالح الأميركية

من جانبها، قالت مصادر أميركية لمراسل "العربية"، إن الأميركيين لم يتخذوا أي إجراءات خاصة بعد العملية لحماية الجنود والمنشآت الأميركية في الشرق الأوسط.

كما أضاف "لا مخاوف محددة لدى الأميركيين من استهداف الإيرانيين للجنود أو المصالح الأميركية في المنطقة".

يشار إلى أن إيران اتّهمت في وقت سابق اليوم إسرائيل بالوقوف خلف الهجوم، متوعدة "بالانتقام" وتكثيف أنشطتها النووية في أوج الجهود الدبلوماسية لإحياء الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الغربية العام 2015.

عمل تخريبي

فيما شدد رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية أن "ما حدث في منشآة نطنز هو عمل تخريبي قطعا"، مضيفاً "منظوماتنا الأمنية توصلت إلى خيوط الجريمة وستتابع التحقيقات وتعلن النتائج".

بينما ألمح محسن رضائي القائد السابق للحرس الثوري الإيراني بتغريدة على تويتر إلى أن حريق المنشآت النووية بنطنز يشي بخطورة "الاختراق الأجنبي" لإيران.

وكان مسؤولان في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية والأميركية أفادا، بحسب ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" بأن "إسرائيل لعبت دوراً" في الهجوم، لافتين إلى أن "الانفجار القوي الذي وقع قد يكون دمر نظام الكهرباء الداخلي الذي يغذي أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم تحت الأرض، بالكامل".