.
.
.
.
أميركا وبايدن

بايدن: سنبدأ الانسحاب النهائي من أفغانستان اعتباراً من الشهر المقبل

الرئيس الأميركي: 2300 جندي أميركي قتلوا منذ التدخل العسكري في أفغانستان.. ووجودنا العسكري في هذا البلد كلف الولايات المتحدة المليارات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، في خطاب الأربعاء، أن الولايات المتحدة ستبدأ الانسحاب من أفغانستان، قائلاً "الوقت حان لإنهاء أطول حرب خاضتها الولايات المتحدة، وإعادة القوات الأميركية إلى الوطن".

وقال الرئيس الأميركي في كلمته المتلفزة "إن 2300 جندي أميركي قتلوا منذ التدخل العسكري في أفغانستان، ووجود الولايات المتحدة العسكري في هذا البلد كلف أميركا المليارات".

وأكد بايدن "انسحابنا من أفغانستان سيكون آمنا وبالتعاون مع الحلفاء"، مشددا "سنواصل تقديم الدعم للحكومة والقوات الأفغانية".

وأضاف "وجودنا في أفغانستان كان هدفه منع استخدامها قاعدة لانطلاق عمليات إرهابية ضدنا"، موضحا "سنعمل على إحباط الهجمات الإرهابية ضدنا في أي مكان في العالم".

وقال "سنواصل دعم الحكومة الأفغانية، لكننا لن نبقي التزامنا العسكري في أفغانستان".

رئيس أفغانستان: قادرون على الدفاع عن البلاد

ومن جانبه، أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني أنه بحث، الأربعاء، مع نظيره الأميركي بايدن، الانسحاب الكامل للقوات الأميركية من أفغانستان بحلول بداية سبتمبر، مؤكدا أنه "يحترم" هذا القرار.

وكتب غني على تويتر بعد المحادثة الهاتفية أن قوات الأمن الأفغانية "قادرة تماما على الدفاع عن شعبها وبلادها، الأمر الذي تقوم به منذ البداية"، مضيفا "سنعمل مع شركائنا الأميركيين على ضمان انتقال سلس"، نقلا عن فرانس برس.

هذا وذكر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، في وقت سابق الأربعاء، أنّ الوقت حان لسحب القوات المنتشرة في أفغانستان، مضيفاً أنّ واشنطن ستعمل مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي لتأمين انسحاب "منسق".

أنتوني بلينكن
أنتوني بلينكن

وقال بلينكن قبل محادثات مع شركاء في الحلف في بروكسل "حققنا معاً الأهداف التي وضعناها، والآن حان الوقت لإعادة قواتنا إلى الوطن".

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، قال بلينكن: "حققنا أهدافنا من التدخل في أفغانستان وحان وقت سحب القوات". وأضاف: "سننسق مع الناتو لانسحاب كامل ومنسق من أفغانستان".

وذكرت وزيرة الدفاع الألمانية، أنيغريت كرامب كارنباور، الأربعاء، أن قوات حلف شمال الأطلسي ستنسحب في سبتمبر على الأرجح من أفغانستان، على غرار القوات الأميركية. وقالت كرامب كارنباور "قلنا دائما: ندخل معا (مع الأميركيين) ونخرج معا". وأضافت "أنا مع انسحاب منظم لذلك أفترض أننا سنقرر ذلك اليوم".

ويعقد وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا محادثات الأربعاء بشأن أفغانستان، بعدما أعلنت واشنطن عزمها سحب جميع قواتها من البلاد بحلول 11 سبتمبر.

من جهتها أعربت روسيا الأربعاء عن قلقها لإعلان الرئيس جو بايدن انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول 11سبتمبر، علما أن الموعد المقرر أصلا للانسحاب كان الأول من مايو.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في بيان "هذا الأمر يثير القلق من تصعيد محتمل مقبل للنزاع المسلح في أفغانستان والذي قد يؤدي بدوره إلى تقويض الجهود لإطلاق مفاوضات بين الأطراف الأفغان".