.
.
.
.

أميركا.. قتيل في إطلاق نار بمركز تجاري في أوماها

السلطات تعتقد أن إطلاق النار في ويسترودز مول حادث منفرد

نشر في: آخر تحديث:

أسفر إطلاق نار في مركز تجاري بولاية نبراسكا الأميركية عن مقتل شخص وإصابة آخر بينما ركض المتسوقون المذعورون بحثًا عن مخبأ.

وتعتقد السلطات أن إطلاق النار في ويسترودز مول في أوماها كان حادثًا منفردًا وليس هجومًا عشوائيًا.

وحددت الشرطة أن المشتبه بهم قد فروا من مكان الحادث بعد تفتيش المركز التجاري، وفقا لما ذكره الضباط في شرطة أوماها نيل بوناتشي.

وأعطى الضباط أولاً كلمة "كل شيء تمام" حوالي الساعة الواحدة ظهراً - بعد حوالي ساعة من إطلاق عدة طلقات، حسب ما ذكرت صحيفة أوماها وورلد هيرالد.

وقال بوناتشي إن رجلا أصيب برصاصة قاتلة بينما أصيبت امرأة في ساقها.

وتسبب إطلاق النار في حالة من الذعر، حيث فر الناس من القسم الرئيسي من المركز التجاري، وفقًا لمراسل وورلد هيرالد الذي كان في قاعة الطعام عند وقوع إطلاق النار.

وقالت آليها ويلز، التي كانت في متجر "فور إيفر 21" مع أختها عندما سألها متسوقون آخرون عما إذا كانت قد سمعت صوت إطلاق النار: "كان الأمر صادمًا".

ثم لاذت بالفرار قائلة: "كنت أسمع ذلك. كان قريبا".

ولم يكشف المسؤولون على الفور عن تفاصيل إضافية حول المشتبه بهم أو سبب إطلاق النار.

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إطلاق النار في ويسترودز مول خلال أكثر من شهر بقليل. وتم إطلاق النار على ضابط شرطة أوماها جيفري ويتستروك أربع مرات من قبل رجل يبلغ من العمر 21 عامًا اتهم بسرقة قمصان تي شيرت من متجر جي سي بيني في 12 مارس.

ويقع جي سي بيني على بعد حوالي 200 قدم (60 مترًا) من متجر "فون مور"، حيث قتل مسلح ثمانية أشخاص ونفسه في عام 2007.