.
.
.
.
التغير المناخي

التغير المناخي يوحد الموقف الأميركي – الصيني

الولايات المتحدة والصين أكبر مصدري تلوث للكربون في العالم تتفقان على التعاون للحد من تغير المناخ على وجه السرعة

نشر في: آخر تحديث:

اتفقت الولايات المتحدة والصين، أكبر مصدري تلوث للكربون في العالم، على التعاون للحد من تغير المناخ على وجه السرعة، قبل أيام فقط من استضافة الرئيس جو بايدن قمة افتراضية لزعماء العالم لمناقشة هذه القضية.

وتوصل إلى الاتفاق المبعوث الأميركي الخاص للمناخ جون كيري ونظيره الصيني شي جينهوا خلال يومين من المحادثات في شنغهاي الأسبوع الماضي، وفقًا لبيان مشترك.

وقال البيان إن البلدين "ملتزمان بالتعاون مع بعضهما بعضا ومع الدول الأخرى لمعالجة أزمة المناخ التي يجب معالجتها بالجدية والإلحاح اللذين تتطلبهما".

أكبر مصدر لانبعاثات الكربون

يشار إلى أن الصين هي أكبر مصدر لانبعاثات الكربون في العالم، تليها الولايات المتحدة. يضخ البلدان ما يقرب من نصف أبخرة الوقود الأحفوري التي تعمل على ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي للكوكب.

ويعد تعاونهما مفتاحًا لنجاح الجهود العالمية للحد من تغير المناخ، لكن العلاقات المتوترة بشأن حقوق الإنسان والتجارة والمطالبات الإقليمية للصين بتايوان وبحر الصين الجنوبي تهدد بتقويض مثل هذه الجهود.

قال كيري في اجتماع مع الصحافيين في سول الأحد، إن اللغة في البيان "قوية" وإن البلدين اتفقا على "عناصر حاسمة بشأن المكان الذي يتعين علينا الذهاب إليه".

لكن وزير الخارجية السابق قال "لقد تعلمت في الدبلوماسية أنك لا تضع ظهرك للكلمات، بل تقوم بالأفعال. نحتاج جميعًا إلى رؤية ما سيحدث".

في إشارة إلى أن الصين هي أكبر مستخدم للفحم في العالم، قال كيري إنه والمسؤولين الصينيين أجروا الكثير من المناقشات حول كيفية تسريع التحول العالمي للطاقة.

وأضاف "لم أتجنب أبدًا التعبير عن وجهات نظرنا التي يشاركها الكثير من الأشخاص، حول ضرورة تقليل الفحم في كل مكان".

دعا بايدن 40 من قادة العالم، بمن فيهم الرئيس الصيني شي جين بينغ، إلى القمة التي تعقد يومي 22 و23 أبريل.

من المتوقع أن تعلن الولايات المتحدة ودول أخرى عن أهداف وطنية أكثر طموحًا لخفض انبعاثات الكربون قبل أو أثناء الاجتماع، إلى جانب التعهد بتقديم مساعدة مالية لجهود المناخ من قبل الدول الأقل ثراءً.

من غير الواضح إلى أي مدى ستعزز زيارة كيري للصين التعاون بين الولايات المتحدة والصين بشأن قضايا المناخ.

بينما كان كيري لا يزال في شنغهاي، أشار نائب وزير الخارجية الصيني لي يوتشنغ الجمعة إلى أنه من غير المرجح أن تقدم الصين أي تعهدات جديدة في قمة الأسبوع المقبل.

قال لي خلال مقابلة مع أسوشيتدبرس في بيجين: "بالنسبة لدولة كبيرة يبلغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة، لا يمكن تحقيق هذه الأهداف بسهولة.. بعض الدول تطلب من الصين تحقيق الأهداف في وقت مبكر.. أخشى أن هذا ليس واقعيا للغاية".