.
.
.
.
نووي إيران

واشنطن: طهران رفعت التخصيب للضغط على محادثات فيينا

مساعدة وزير الدفاع الأميركي: إعلان طهران رفع نسبة تخصيب اليورانيوم مناورة

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مسؤولة أميركية رفيعة ورقة الضغط التي تستعملها إيران للتأثير على المحادثات الجارية منذ أسبوعين في فيينا لإعادة إحياء الاتفاق النووي.

وأكدت مساعدة وزير الدفاع الأميركي بالإنابة، أماندا دوري أن اعلان طهران قبل أيام رفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 60%، مناورة للتأثير في المحادثات النووية الجارية مع الغرب.

إلا أن المسؤولة الأميركية قللت خلال جلسة استماع بالكونغرس في واشنطن أمس، الثلاثاء، من أهمية هذا الإعلان الأخير عن زيادة التخصيب بما يتجاوز بكثير ما هو مسموح به بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة.

مناورة لا أكثر

وقالت دوري إن الولايات المتحدة دانت الإعلان لكنها تعتبره "مناورة من أجل كسب بعض النفوذ فيما يتعلق بالمفاوضات الجارية في فيينا".

كما أوضحت أنه "من المهم ما يحدث في العلن، كما من المهم أيضًا مراقبة ما يحدث خلف الأبواب المغلقة، وما إذا كنا نقترب من خلال المحادثات الجارية لاستئناف الامتثال من جانب إيران للاتفاق".

أتى ذلك، بعد أن أعلن رئيس منظمة الطاقة النووية في إيران أمس استمرار التخصيب في منشأة نطنز.

تأكيد أممي

وكانت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أعلنت السبت الماضي، أن السلطات الإيرانية بدأت بالفعل تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 60% بمفاعلها الواقع فوق الأرض في منشأة نطنز، مؤكدة بذلك بيانات سابقة من مسؤولين إيرانيين. وأوضحت في بيان أنها تحققت من أن إيران بدأت إنتاج سادس فلوريد اليورانيوم عند مستوى 60%".

يشار إلى أنه وفقاً للاتفاق النووي الدولي، يسمح لإيران فقط بتخصيب اليورانيوم بدرجة تقل عن 4%، فيما يتطلب صنع قنبلة نووية التخصيب بنسبة 90% ، إلا أن نشبة الـ 60 تشكل خطوة كبيرة نحو هذا الهدف.