.
.
.
.
تركيا

بعد قرن من المجزرة العثمانية للأرمن.. بايدن يستعد لإعلانها إبادة جماعية

في الذكرى 106 لبداية ما يسميه المؤرخون مسيرة الموت المنهجية التي استمرت لسنوات والتي بدأها أسلاف تركيا الحديثة خلال الحرب العالمية الأولى.

نشر في: آخر تحديث:

بعد أكثر من قرن من ارتكاب الإمبراطورية العثمانية مجزرة ضد ما يقدر بنحو 1.5 مليون مدني أرمني، يستعد الرئيس الأميركي جو بايدن لإعلان أن الفظائع المرتكبة كانت بمثابة إبادة جماعية، وفقًا لمسؤولين مطلعين في الإدارة.

ومن شأن هذا الإجراء أن يشير إلى أن الالتزام الأميركي بحقوق الإنسان يفوق خطر زيادة توتر التحالف الأميركي مع تركيا.

ومن المتوقع أن يعلن السيد بايدن عن التسمية يوم السبت، وهي الذكرى 106 لبداية ما يسميه المؤرخون مسيرة الموت المنهجية التي استمرت لسنوات ، والتي بدأها أسلاف تركيا الحديثة خلال الحرب العالمية الأولى.

وسابقا، أشار رونالد ريغان، بشكل سريع إلى الإبادة الجماعية للأرمن في بيان مكتوب عام 1981. ووافق كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ على تدابير في عام 2019 لجعل الاعتراف بها مسألة رسمية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة.

واتخذت ما لا يقل عن 29 دولة أخرى خطوات مماثلة - معظمها في أوروبا والأميركتين، وكذلك روسيا وسوريا الخصمان السياسيان لتركيا.

وقال مسؤول أميركي مطلع على مناقشات الإدارة إن بايدن قرر إصدار الإعلان، وقال آخرون في الحكومة وفي السفارات الأجنبية إنه كان متوقعًا على نطاق واسع.

ورفضت جين بساكي، السكرتير الصحافي للبيت الأبيض، التعليق يوم الأربعاء باستثناء الإشارة إلى أن الإدارة سيكون لديها "المزيد لتقوله" حول هذا الموضوع يوم السبت.

وقال وزير خارجية أرمينيا، آرا إيفازيان، في مقابلة يوم الأربعاء إن "اعتراف الولايات المتحدة سيكون منارة أخلاقية للعديد من البلدان".

وأضاف السيد أيفازيان: "هذا لا يتعلق بأرمينيا وتركيا هذا يتعلق بالتزامنا بالاعتراف بالإبادة الجماعية في الماضي والحاضر والمستقبل وإدانتها".